رئيسيةعربي ودولي

عاجل| بعد قليل.. انطلاق أعمال القمة العربية في البحرين

عواصم / متابعة عراق اوبزيرفر

تنطلق اليوم الخميس في العاصمة البحرينية «المنامة»، أعمال القمة العربية، في دورتها الثالثة والثلاثين، ويتضمن جدول أعمال القمة 23 بندًا تتعلق بمختلف القضايا العربية، بينما تتصدر غزة  مباحثات القمة العربية ضمن ملف متكامل يشمل تداعيات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ومفاوضات وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، والتحرك العربي لاحلال السلام الشامل استنادا إلى التوافق الدولي حول (حل الدولتين)، وإلى جانب ملف غزة هناك ملفات أخرى تحت عنوان «القضية الفلسطينية، والصراع العربي الإسرائيلي ومستجداته»، في إطار مناقشة التطورات السياسية للقضية  الفلسطينية، والجهود العربية للسلام.

تحديات الشرق الاوسط

وتعقد القمة العربية في المنامة، في ظل التحديات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، والظروف الصعبة التي تواجه بعض الدول في المنطقة العربية، مثل حرب الإبادة التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، والأزمة في السودان واليمن وليبيا، كل ذلك يلقي بظلاله على القمة، وعلى القرارات التي يُنتظر أن تصدر عنها.

غزة 

ويؤكد وزير الداخلية الأردني السابق، والأمين العام لمجموعة السلام العربي، سمير الحباشنة، أن فلسطين، تحتاج من القمة، موقفا عربيا فعالا، يضع النقاط على الحروف، ويأمر إسرائيل بوقف عدوانها فوراً، وخلاف ذلك يتم تحديد إجراءات عربية، توظف بها كل الإمكانات، والأمر ذاته ينسحب على سوريا والسودان وليبيا، حيث يمكن للقمة وحدها أن تغلق بجدية هذه الملفات، وأن تضع حداً لمعاناة العرب التي طالت في هذه البلدان.

البيان الختامي

وكشفت مصادر إعلامية لوسائل الإعلان البحرينية، عن مشروع البيان الختامي الذي سيتم إعلانه في ختام القمة بالمنامة، ويدعو إلى ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على غزة، وخروج قوات الاحتلال الإسرائيلي من جميع مناطق القطاع، والرفض القاطع لأي محاولات للتهجير القسري للشعب الفلسطيني من أرضه في غزة والضفة الغربية.. وضرورة وضع سقف زمني للعملية السياسية والمفاوضات، لاتخاذ إجراءات واضحة لتنفيذ حل الدولتين.. ويحمّل مشروع البيان الختامي، إسرائيل مسؤولية تدمير المدن والمنشآت المدنية في غزة.. ويدعو إلى تمكين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من العمل والقيام بمسؤولياتها بحرية وأمان.

 رفض التدخل في الشؤون الداخلية

وفي ما يتعلق بالقضايا والأزمات العربية، يدعو مشروع البيان الختامي للقمة العربية، إلى ضرورة التوصل إلى وقف فورى لإطلاق النار في السودان، للحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية.. ومنع التدخلات الخارجية التي تؤدي إلى إطالة أمد الأزمة السودانية، وتهديد السلم والأمن الإقليميين، وضرورة إنهاء الأزمة السورية، وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254، وبما يحفظ أمن سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها.

ورفض التدخل في شؤون سوريا الداخلية، ورفض أية محاولات لإحداث تغييرات ديموغرافية فيها،ومساندة جهود الحكومة اليمنية في سعيها لتحقيق المصالحة الوطنية بين مكونات الشعب اليمني كافة. وحث الأطراف اللبنانية، على إعطاء الأولوية لانتخاب رئيس للجمهورية وتعزيز عمل المؤسسات الدستورية، فيما يشدد البيان الختامي، على سيادة الإمارات على جزر طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى