عربي ودولي

عاجل| خروج مستشفيات رفح عن الخدمة بسبب زخم المصابين بمجزرة النازحين

رفح/ عراق اوبزيرفر

في تصعيد جديد للأعمال العدائية، شهدت منطقة شمال غربي رفح مجزرة مروعة أسفرت عن استشهاد أكثر من 30 شخصاً وإصابة عشرات آخرين بجروح متفاوتة. وأفاد مكتب الإعلام الحكومي بغزة أن القصف استهدف مخيم النازحين، مما أدى إلى خروج مستشفيات المنطقة عن الخدمة، تاركاً طواقم الإسعاف حائرة أمام حجم الإصابات وعدم توفر مستشفى يتسع لهذا العدد من الجرحى والشهداء.

في رد فعل سريع، طالبت حركة حماس بالتطبيق الفوري والعاجل لقرارات محكمة العدل الدولية، داعية المجتمع الدولي إلى الضغط لوقف “هذه المجزرة”. ووصفت حماس القصف الإسرائيلي بأنه “مجزرة بشعة بحق المواطنين النازحين في الخيام غرب مدينة رفح”، مؤكدة أن جيش الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة.

من جهتها، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن طواقم الإسعاف تقف عاجزة أمام حجم الإصابات، نظراً لعدم توفر مستشفى في رفح قادر على استيعاب هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى. وأشارت الوزارة إلى أن الوضع الإنساني يزداد تدهوراً مع مرور كل لحظة، داعية إلى تقديم مساعدات طبية عاجلة لإنقاذ المصابين.

تتوالى ردود الأفعال الدولية على هذه المجزرة، وسط دعوات متزايدة لوقف فوري لإطلاق النار وفتح تحقيق دولي في الأحداث الجارية. ويترقب الجميع مدى تأثير هذه المجزرة على الجهود الدبلوماسية الرامية إلى تهدئة الأوضاع في المنطقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى