خاص

عصابة للجريمة المنظمة تنشر الرعب في العمارة والأهالي يستنجدون بوزير الداخلية

ميسان / عراق اوبزيرفر

صحت مدينة العمارة مركز محافظة ميسان جنوبي العراق، خلال الأيام الماضية على نشاط متزايد لعصابات الجريمة المنظمة.

وتسود حال من الهلع بين السكان بعد احاديث وشائعات عن عصابة مكونة من 4 اشخاص يقتحمون المنازل ويسرقون الأموال.

وتحدثت سيدة من سكنة حي الحسين في العمارة عن دقائق عصيبة عاشتها عندما دوهمت في الساعة التاسعة مساء من قبل عصابة محترفة مكونة من 4 اشخاص ينتظرهم خامس في سيارة.

وتقول هذه السيدة لـ”عراق اوبزيرفر”: انها اوقات عصيبة شبيهة بجرائم السرقة التي نشاهدها في الافلام، حيث اقتحمت العصابة المنزل بعد مغادرة زوجي بوقت قصير فيما يبدو انهم كانوا يراقبون المنزل، وسارعوا الى احتجازي تحت تهديد المسدس وتقييدي ووضع شريط لاصق على فمي، ثم قاموا بتفتيش المنزل بشكل دقيق حتى وجدوا مبلغاً مالياً حصلنا عليه قبل ايام وهو حصة زوجي في ميراث اهله.

واضافت: بعد ان وجدوا الكيس الذي كنا نحفظ فيه المبلغ المالي فوق خزانة الملابس (الكنتور) سارعوا بالمغادرة بعد تهديدي ان تكلمت او اتصلت بالشرطة فأنهم سيعودون للثأر مني.

وفي جريمة ثانية حصلت في ذات اسبوع الرعب الذي تعيشه مدينة العمارة، فقد اقتحم مسلحون يرتدون زي القوات الامنية منزلاً بقصد السرقة ايضاً.

وتواصل الاجهزة الامنية تحقيقاتها في هذه الأنشطة الاجرامية، ويتوقع ان تُعلن نتائجها قريباً.

ويقول مواطنون انه من دون الوصول الى الجناة وتقديمهم للعدالة، ستظل حالة الترقب والخوف تسود مدينة العمارة.

وأشاد المواطنون بجهود الاجهزة الامنية في محافظة ميسان، لاسيما ضابط الاستخبارات الرائد صادق كريم يديم الذي يواصل العمل ليلاً ونهاراً من اجل كشف خيوط هذا التنظيم الاجرامي وتقدمه للعدالة لينال جزائه العادل، مؤكدين انهم يتوسمون خيراً بجهوده للوصول الى الجناة، مناشدين وزير الداخلية وملاكها المتقدم، بتقديم الدعم والاسناد اللازمين للأجهزة الامنية في محافظة ميسان من اجل الوصول الى خيوط هذه العصابة الاجرامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى