خاص

عضو بالبارتي: 3 سيناريوهات تنتظرنا!

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني وفاء محمد، ان هناك ثلاث سيناريوهات للعملية السياسية بعد انسحاب التيار الصدري من مجلس النواب، لافتا الى انه دون التعامل مع هذه الخيارات فان الحكومة المقبلة لن تصمد لأكثر لاشهر قليلة.

وقال محمد في تصريح خاص لـ عراق اوبزيرفر، ان “الخارطة السياسية تغيرت بعد انسحاب نواب الكتلة الصدرية حيث أصبح الثلث المعطل اليوم اغلبية والتحالف الثلاثي انقذ عدد اعضاءه الى ما دون المئة ، بالتالي فان هناك عدة سيناريوهات يتم تدارسها حاليا ضمن الرؤية السياسية الحالية”.

واضاف محمد، ان “السيناريو الأول في حال أراد الإطار تشكيل الحكومة فعلية في البداية الذهاب الى الحنانة للحصول على مباركة الصدر بشأنها وإعطاء عرض للحنانة بقبول جعفر الصدر لرئاسة الحكومة او المباركة فقط والا فان الحكومة المقبلة لن تدوم طويلا”، مبينا ان “السيناريو الاخر هو تنفيذ مشروع التيار الصدري في الحكومة وأولها حصر السلاح بيد الدولة ودمج جميع الفصائل المسلحة تحت امرة القائد العام للقوات المسلحة”.

وتابع، ان “السيناريو الثالث هو محاربة الديمقراطي والسيادة للاطار التنسيقي بنفس السيف الذي تم محاربتهم به وهو الثلث المعطل وهو سيكون جاهز في حال عدم خضوع الاطار لشروط الديمقراطي والسيادة لدخول الحكومة بعد التنسيق مع زعيم التيار الصدري قبل الدخول للحكومة”، موضحا ان “تشكيل الحكومة دون معالجة جميع العقبات فإن الحكومة لن تدوم لاشهر قليلة وسيعاد نفس الصراع القديم وقد تؤجل العملية السياسية لأشهر اخرى”.

واكد محمد، ان “هنالك طرف داخل الإطار يريد تشكيل الحكومة ويرى انه شئ قانوني و هناك طرف آخر لا يقبل بتشكيل الحكومة دون إيجاد معالجات لأصل المشكلة بعد انسحاب التيار الصدري”،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى