رئيسيةعربي ودولي

على ذمة وكالة: مسؤول إيراني يرجح فرضية اغتيال رئيسي

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

قال مسؤول مقرب من المؤسسة العسكرية الإيرانية، مشترطاً عدم الكشف عن هويته، إن المؤسسات كافة تجري تحقيقاً بشأن ما حصل من تحطم واختفاء مروحية الرئيس إبراهيم رئيسي، مؤكداً أن “فرضية الاغتيال ليست مستبعدة”.

وعن إمكانية اتهام إسرائيل التي تنشط في جمهورية أذربيجان وفق اتهامات طهران، أجاب: “شاهدنا جميعاً ما قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال اجتماعه مع نظيره إلهام علييف قبل تحطم المروحية بأن هناك أشخاصًا لا يريدون أن نلتقي، لكن هذا ليس مهمًا بالنسبة لنا المهم مصالح البلدين”.

وقال المسؤول: “إذا كان هذا صحيحاً، فإنه يثير احتمال أن تكون هذه الخطوة عبارة عن عملية سرية استراتيجية رفيعة المستوى من قبل وكالة المخابرات المركزية والموساد لتخريب اللقاء مع علييف والعلاقات الطبيعية على المدى الطويل بشكل لا رجعة فيه”.

وتابع: “إذا ثبت نبأ مقتله (اغتياله)، فسيصبح من الواضح كيف خرجت إسرائيل عن السيطرة، ونفذت بتعاون أمريكي بطريقة أو بأخرى أكبر عملية إرهابية في تاريخهما، وهذا بمثابة اتخاذ خطوة كبيرة نحو حرب إقليمية واسعة النطاق”.

وحتى الآن لم يصدر أي موقف رسمي من قبل طهران يؤكد مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان، حيث لم تعثر السلطات بعد على المروحية التي سقطت في غابات تابعة لمحافظة أذربيجان الشرقية شمال غرب إيران.

وتتهم الجمهورية الإسلامية منذ سنوات جارتها جمهورية أذربيجان بالسماح لإسرائيل بالقيام بأنشطة ضد الأمن الإيراني، كما اتهمت طهران أواخر عام 2020 تل أبيب بالوقوف وراء عملية الاغتيال المعقدة التي طالت الضابط في الحرس الثوري ومسؤول الملف النووي “محسن فخري زاده”.

وجرى اغتيال فخري زاده في مدينة دماوند بالقرب من العاصمة طهران عندما كان عائداً من زيارته إلى والده في قرية بمحافظة مازندران شمال إيران.

وطرحت السلطات الإيرانية عدة فرضيات لعملية الاغتيال المعقدة بحسب ما وصفها أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني في حينها الأدميرال علي شمخاني، وفقا لوكالة ارم نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى