العراقالمحررخاصرئيسيةسياسي

علي علاوي يكسر صمته بشأن “سرقة القرن”: لا يستطيعون اتهام الكاظمي

بغداد / عراق أوبزيرفر

خرج وزير المالية العراقي الأسبق علي علاوي، عن صمته، وقال إنه ليس على علم بالتفاصيل الدقيقة للتهم الموجهة إليه فيما يتعلق بتحقيق “سرقة القرن”.

‏وذكر علاوي إنه مستعد للتعاون الكامل مع الحكومة، نافياً ضلوعه في قضية صدمت الشعب العراقي وأثارت غضب النخبة السياسية.

‏وقال: “كل شيء بالنسبة لي شائن.. أنا على استعداد لفتح أي حسابات بنكية يريدونها مني ومن عائلتي”، مضيفا أن اتهم بهذه الأشياء أمر صادم.”

‏واتهم علاوي حكومة السوداني بمحاولة “صرف النظر عن كل قضية مثل الفساد وسوء الإدارة والإهمال” عن حكومة الكاظمي .

‏وأضاف علاوي: “كنت الرجل الثاني في حكومة الكاظمي، لأي سبب من الأسباب، لا أعتقد أنهم يريدون ذلك، لكن لا أعتقد أنهم يستطيعون توجيه اتهامات ضد مصطفى الكاظمي، لذا فأنا ثاني أفضلهم”.

‏وقال: “لقد تحققت من موقع الإنتربول على الإنترنت ولم يكن اسمي موجودًا هناك وقال المحامي الذي يعمل معي في بغداد لم يؤكد ذلك ومحاميي في لندن ليس لديهم سجل بذلك”.

‏وتابع: “لم يتم تقديمها لي، أعني ، عادةً ، الإجراء هو أن يتم دفع الرسوم إليك، أو إذا لم تكن هناك، يرسلونها إلى مكان إقامتك، وقد تم نشره على الموقع الإلكتروني ل‍هيئة النزاهة”.

‏وقال إن التهمة تستند إلى قانون “عهد صدام”، في إشارة إلى السلطات المتضخمة التي كانت تملكها الدولة في ذلك الوقت.

‏وزاد: “بعد عام 2003، كان هناك تشريع خاص بحقوق الإنسان، ولكن لم يصل أبدًا إلى الحد الذي يمكنه من التغلب على رغبة القاضي في استخدام قوانين عهد صدام”.

‏وأردف علاوي: “تم الكشف عن المخطط عندما توصل تدقيق داخلي أجرته وزارة المالية إلى أن الهيئة العامة للضرائب دفعت الأموال عن طريق الاحتيال إلى خمس شركات. الاكتشاف الأولي حدث في عهد حكومة الكاظمي”.

‏وأكمل: “تم سداد المدفوعات من فرع في مصرف الرافدين الذي تديره الدولة والواقع داخل لجنة الضرائب”.

‏ونوه: “أريد أن أقول إنه فيما يتعلق بي، لا يوجد دليل يربطني بالقضية أو أخذ أموال من السرقة.. أعتقد أنه لا يوجد دليل على أنني أساءت إدارة منصبي، أو أنني كنت مهملاً للغاية”، مؤكداً أن “ما رأيته خلال الفترة التي أمضيتها في الوزارة كان غيض من فيض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى