رئيسيةرياضة

عماد محمد: ما تحقق هو نتاج عمل مضنٍ هدفه بناء منتخب للمستقبل

متابعة/عراق اوبزيرفر
عبّر مدربُ منتخب الشباب “عماد محمد” عن سعادته ببلوغِ منتخب الشبابِ نهائيات كأس آسيا رغم خسارته اليوم أمام المنتخبِ الأسترالي بهدفٍ مقابل لاشيء.
وبيّنَ محمد: إن الذي تحققَ اليوم كان نتاجَ جهد كبيرٍ شاركَ فيه الجميع من اللاعبين والجهاز الفنيّ والإداري والإعلامي، حيث وقعنا في مجموعةٍ صعبةٍ للغاية، حيث واجهتنا صعوبات مختلفة قبل التصفياتِ من قلةِ توفر ملاعب التدريب وقلة خوض مبارياتٍ على مستوى عالٍ.
وأضافَ محمد: إن هذا الجيل أتوقع أن تمرَ من خلاله 10 أسماء إلى المنتخبِ الوطني مستقبلاً، وهذا هو الأهم كون مرحلة البناء في الفئاتِ العمريّة وفق أعمارٍ صحيحةٍ تتطلب جهداً كبيراً، وهذا العدد مفرحٌ بالنسبة لنا.
وأوضحَ محمد: منذ البداية أكدت أن هذه المجموعة لن تحسم إلا بالجولةِ الأخيرة، وبالفعل تحققَ ذلك، حيث واجهنا اليوم منتخباً مدججاً بسبعةِ لاعبين محترفين بدورياتٍ أوروبية مختلفة يتمتع ببنيةٍ جسمانيةٍ كبيرة ومهارة فردية عالية، حيثُ لعبنا بخطةٍ تكتيكيّة واقعيةٍ اليوم، أخطرنا المنتخبَ الأسترالي في الشوطِ وكنا الأقرب للتسجيل، وحتى في الشوطِ الثاني أهدرنا بعضَ الفرص، وتطلب منا أن نتعاملَ بواقعيةٍ لتعزيز المنطقة الدفاعيّة كون المنتخب الأسترالي ضغطَ علينا، وكان لابدّ من منع المزيد من دخولِ الأهداف في مرمانا، ونجحنا بمنعِ ذلك بعد تغييراتٍ تكتيكيّةٍ خصوصاً بعد أن علمنا أن التأهل سيكون لمصلحتنا بنتيجة هدفٍ مقابل لاشيء بعد العودةِ لقاعدة اللعب النظيف مع المنتخبِ المنافس لنا على البطاقةِ السادسة عشرة وهو تايلاند.
واختتمَ محمد حديثه: أتطلعُ إلى أن يقومَ الاتحاد العراقيّ بالاهتمام بهذا المنتخبِ من خلال خلقِ إعدادٍ جيدٍ لنهائياتِ كأس آسيا المقبلة ٢٠٢٣ من خلال خوضِ مبارياتٍ كبيرة مع منتخباتٍ عالميةٍ مختلفة، حتى إن تطلب الأمر المشاركة في بطولاتٍ إقليمية للمنتخباتِ الأولمبية بالمنتخب نفسه، وهو أمرٌ مهم لنا في مرحلةِ الإعدادِ لنهائياتِ كأس آسيا كون المنتخب الأولمبي لم يشارك في بطولةٍ قريبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى