المحرررئيسيةمنوعات

عمدة مكسيكي يتزوّج من “أنثى تمساح”

متابعة/ عراق اوبزيرفر

وسط هتافات ورقصات وقبلات ترمز إلى أطيب الأمنيات، تزوّج رئيس بلدية مدينة في جنوب المكسيك من أنثى تمساح كيامن، في طقس تقليدي يسأل خلاله الرفاه والغنى لمواطنيه.

وأعلن فيكتور هوغو سوسا، رئيس بلدية سان بيدرو هواميلولا التي تضم مجموعة شونتايا الأصلية من برزخ تيهوانتيبيك (ولاية أواكساكا الجنوبية)، حبه لعروسه التي هي من الحيوانات الزاحفة وتحمل اسم أليسيا أدريانا وتكون بمثابة “الأميرة الصغيرة” في هذه الاحتفالات التي تعود إلى الماضي.

وقال رئيس البلدية: “أوافق على تحمّل هذه المسؤولية لأننا نحب بعضنا، وهذا ما يهمّ، فلا يمكن أن يحصل زواج في حال لم نكن نحب بعضنا”، مضيفاً “أوافق على الزواج من الأميرة”.

وتُقام هذه الاحتفالات بالزواج بين رجل وأنثى تمساح من نوع كيامن في المدينة منذ أكثر من 230 عامًا، احتفاءً بهذا اليوم الذي تتّحد فيه مجموعتان عرقيتان في المنطقة هما هوافيس وشونتاليس، بفضل زواج.

وقال رئيس البلدية: “أوافق على تحمّل هذه المسؤولية لأننا نحب بعضنا، وهذا ما يهمّ، فلا يمكن أن يحصل زواج في حال لم نكن نحب بعضنا”، مضيفاً “أوافق على الزواج من الأميرة”.

وتُقام هذه الاحتفالات بالزواج بين رجل وأنثى تمساح من نوع كيامن في المدينة منذ أكثر من 230 عامًا، احتفاءً بهذا اليوم الذي تتّحد فيه مجموعتان عرقيتان في المنطقة هما هوافيس وشونتاليس، بفضل زواج.

وأكد الكاتب خايمي زاراتي من سان بيدرو هواميلولا أنّ هذا الزواج يتيح “التواصل مع أمّنا الأرض، والدعوة لأن تُمطر وتُنبت البذور ويتحقق السلام والتعايش بين أفراد مجموعة شونتال”.

وقبل حفلة الزفاف، تُنقل أدريانا من منزل إلى آخر مرتدية تنورة خضراء ولباس ويبيل التقليدي باللون الأسود فيما تضع غطاء رأس مصنوعاً من الشرائط الملونة، حتى يرقص السكان المحليون معها. ويُغلَق فمها بصورة مُحكمة لتفادي وقوع أي حادثة.

ثم ترتدي أنثى التمساح ثوب زفاف أبيض مع زركشة فضية، وتُنقَل إلى مبنى البلدية للزواج من الرئيس.

ألقى جويل فاسكيز، وهو صياد من المجتمع المحلي، شبكته معربا عن أمله في أن تتحقق بفضل الزواج “عملية صيد جيدة حتى ينعم السكان بالرفاه ويجدوا وسائل عيش بسلام وتوازن جيد”.

وبعد الزفاف، يرقص رئيس البلدية مع “زوجته” على إيقاع الموسيقى التقليدية للمدينة.

وقال سوسا إنّ “الزفاف يجعلنا سعداء جداً لأننا نحتفل باتحاد ثقافتين”، مشيرا إلى سعادة السكان.

وتنتهي الرقصة بقبلة ترسّخ الزواج بين الملك والأميرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى