عربي ودولي

عمران خان: أنا من سيحدد رئيس حكومة باكستان

إسلام أباد/ متابعة عراق أوبزيرفر

قال مسؤول في حزب حركة إنصاف الباكستاني، اليوم الثلاثاء، إن رئيس الوزراء الباكستاني السابق المسجون عمران خان، هو من سيحدد رئيس وزراء الحكومة المقبلة.

وأضاف المسؤول نقلاً عن عمران خان من سجنه، أن الأعضاء المستقلين في البرلمان المدعومين من حزبه سينضمون إلى حزب (مجلس وحدة المسلمين) الصغير لتشكيل حكومة بعد الانتخابات غير الحاسمة التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، بحسب رويترز.
كان الموقع الإلكتروني للجنة الانتخابات في باكستان أظهر أن فرز الأصوات في الانتخابات الوطنية الذي انتهى يوم الأحد أن المستقلين، وأغلبهم مدعومون من رئيس الوزراء السابق عمران خان، حصلوا على 101 من أصل 264 مقعدًا.

ويقضي خان عقوبة في السجن في الوقت الحالي.

وصدرت النتائج النهائية بعد أكثر من 60 ساعة من انتهاء التصويت يوم الخميس، وهو تأخير أثار تساؤلات حول العملية.

وجاء في المركز الثاني حزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف، وحصد 75 مقعدًا، ليصبح الحزب الذي حصل على أكبر عدد من مقاعد البرلمان بعد أن ترشح أنصار خان كمستقلين.

وقال شريف إن حزبه يتواصل مع تيارات أخرى من أجل تشكيل حكومة ائتلافية لعدم حصوله على الأغلبية.

وكان حزب حركة الإنصاف الباكستانية بزعامة خان، هدَّد بتنظيم احتجاجات سلمية في أنحاء البلاد يوم الأحد إذا لم تُعلن النتائج بحلول مساء السبت، وخرجت احتجاجات صغيرة خلال الليل.
وقالت الحكومة المؤقتة، إن التأخير سببه مشكلات تتعلق بالاتصالات لقطع خدمة الإنترنت في الهواتف المحمولة في يوم الانتخابات.

وذكرت السلطات أن قطع الخدمة حدث لدواعٍ أمنية، وأثار هذا مخاوف جماعات حقوقية وحكومات أجنبية منها الولايات المتحدة.

ودعا مسؤول بحزب حركة الإنصاف في منشور على منصة إكس، يوم الأحد، إلى إلغاء الاحتجاجات، لكنه أشار إلى ضرورة التظاهر أمام مكاتب انتخابية بعينها حيث يخشون من “تزوير” النتائج.

ونحو 93 من المستقلين الذين فازوا بمقاعد في البرلمان على صلة بحزب حركة الإنصاف.

وخاض أنصار خان الانتخابات كمستقلين بعدما منعتهم لجنة الانتخابات من التنافس تحت مظلة الرمز الانتخابي لحزب حركة الإنصاف لعدم امتثالهم للقوانين الانتخابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى