تحليلاتخاص

عيد الصحافة في العراق .. مناسبة لاستذكار الحقوق ومصير حرية التعبير!!

بغداد/ عراق اوبزيرفر

تحتفي الصحافة العراقية بالذكرى 155 على تأسيسها، وسط دعوات للجهات المعنية بحماية الصحفيين العاملين في العراق وضمان حقوقهم، وتذكّر الصحفيين الذين اغتيلوا أو قتلوا خلال السنوات السابقة.

وتعد ذكرى تأسيس جريدة الزوراء عام 1869 مناسبة سنوية للاحتفال بعيد الصحافة العراقية، لكونها أول جريدة صدرت في العراق.

وعلى الرغم من عدم وجود أجواء احتفال من قبل الصحفيين أو العاملين بالمجال الإعلامي الذين نشر معظمهم صور زملائهم الذين قتلوا خلال السنوات الماضية، فإن الجهات السياسية والحكومية قدموا التهاني للأسرة الصحفية العراقية بمناسبة عيدها.
وبارك رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، للصحفيين العراقيين احتفالهم بالذكرى (155) لعيد الصحافة العراقية، فيما أكد أن دور الإعلام أساسي في استكمال المنهج الديمقراطي والدستوري.

وقال رئيس مجلس الوزراء في تدوينة له على منصة (x) “نبارك للصحفيين العراقيين احتفالهم بالذكرى (155) لعيد الصحافة العراقية، ونؤكد دعمنا لدورَ الصحافة والإعلام الأساسي في استكمال المنهج الديمقراطي والدستوري، وخدمة حقّ العراقيين في المعرفة العادلة”.

مئات الانتهاكات
بدوره، أكد رئيس المركز الاستراتيجي لحقوق الإنسان في العراق فاضل الغراوي، أن مئات الانتهاكات وثقت ضد الصحفيين خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وأضاف في تصريح صحفي، أن الانتهاكات تنوعت بالطرد التعسفي والملاحقة القضائية والترهيب ومنع التصوير وتكسير المعدات وغيرها .

وأضاف الغراوي أن العراق جاء بالمرتبة 169 عالميًا والمرتبة 12 عربيا، بحرية الصحافة من أصل 180 دولة في العام 2024، منخفضا بدرجتين عن العام الماضي 2023 والذي كان ترتيبه فيه 167 عالميًا، مبينا أن نقاط العراق انخفضت من 32.9 في عام 2023 بحرية الصحافة، الى 25.4 في العام الحالي 2024، مشيراً إلى أن “العراق يحتل المرتبة الاولى في العالم بعدد شهداء الصحافة الذي بلغ 470 شهيدا”.

وباستذكار عيد الصحافة العراقية، يطالب مختصون وعراقيون، بضرورة تعزيز القوانين الكافلة لحرية التعبير، وواقع التعاطي الحكومي مع هذا الأمر..

وصوت البرلمان العراقي نهاية مارس (آذار) الماضي، على تعديل قانون العقوبات العراقي 111 لعام 1969، حيث تم تعديل المادة 226 من قانون العقوبات الخاصة بتجريم إهانة السلطات العامة، مع استثناء حق المواطن في التعبير عن رأيه ونقد السلطات العامة بقصد تقويم الأداء وحق إبداء المظلومية.

كما تثير اللائحة التي أعدّتها هيئة الإعلام والاتصالات في العراق المعنية بتنظيم المحتوى الرقمي جدلا واسعا بين الأوساط الإعلامية والأكاديمية والقانونية، ولا سيما حول بعض ما ورد في فقراتها من عقوبات تجاه المحتويات الرقمية والمواقع الإخبارية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى