المحررعربي ودولي

غاز التخدير”.. أزمة جديدة تهدد حياة الجرحى في غزة

غزة/ وكالات انباء

كشفت وزارة الصحة في غزة عن أزمة جديدة يواجهها القطاع الصحي الذي يمر بأوضاع كارثية مع استمرار الحرب الإسرائيلية منذ السابع من تشرين الأول أكتوبر الماضي.

الناطق باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة قال، إن غاز “النيتروز” المستخدم في غرف العمليات نفد تمامًا من جميع مستشفيات قطاع غزة، بالإضافة إلى وجود نقص حاد في الغازات الطبية الأخرى.

وأوضح القدرة أن “النيتروز” هو غاز لا لون له يستخدم طبياً في التخدير لإجراء العمليات الجراحية، كما يستخدم في بعض الحالات الخاصة لعلاج الألم الحاد، لا سيما عمليات بتر الأطراف جرّاء القصف الإسرائيلي المستمر.

وأشار إلى أن نفاد هذا الغاز الضروري للعمليات الجراحية سيجبر الأطباء والجرّاحين على إجراء العمليات دون مخدر، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى وفاة العديد من الجرحى من شدة الألم، وفق تأكيده.
وطالب المسؤول الطبي المؤسسات الأممية ذات العلاقة والمجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري لإدخال غاز “النيتروز” للاستمرار في تقديم التدخلات الجراحية للمصابين، محذرًا من وفاة مئات الجرحى الذين ينتظرون دخولهم غرف العمليات، وهو ما وصفه بـ “إبادة جماعية” تهدد مصيرهم.

المصدر: إرم نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى