عربي ودولي

غرامة أميركية على طيران الأمارات: تشغيل رحلات في اجواء عراقية محظورة

واشنطن/ متابعة عراق اوبزيرفر

غّرمت الولايات المتحدة، “طيران الإمارات” بمقدار 1.8 مليون دولار بسبب تشغيلها رحلات في “أجواء عراقية محظورة”، وفق ما نقلته بلومبيرغ.

ونقلت بلومبيرغ أن الوزارة ذكرت في بيان أن “أكبر شركة طيران للرحلات الطويلة في العالم قامت بتسيير طائرات تحمل الرمز المميز لشركة الطيران الأميركية ‘جيت بلو إيروايز كورب’ فوق مناطق في البلاد حظرتها إدارة الطيران الفيدرالية على المشغلين الأميركيين”.

وأكدت وزارة النقل الأميركية المخالفات لكنها لم تتطرق إلى التحليق في أجواء عراقية في بيان نشر عبر موقعها.

وقالت إن “تحقيقا أجراه مكتب حماية مستهلكي الملاحة الجوية التابع للوزارة كشف أنه بين ديسمبر عام 2021 وأغسطس عام 2022، شغّل طيران الإمارات عددا كبيرا من الرحلات تحت رمز ‘خطوط طيران جت بلو’ في الرحلات بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة في أجواء محظورة من قبل إدارة الطيران الفيدرالية للمشغّلين الأميركيين”.

وأضافت أنه “من خلال تشغيل هذه الرحلات بهذا الشكل، خرق طيران الإمارات شروط السلطة الممنوحة له للتشغيل والانخراط في العمليات الخاصة بالمسافرين من وإلى الولايات المتحدة من دون إشراف ملائم من وزارة النقل الأميركية. هذا السلوك خالف أيضا أمرا تم التوافق عليها سابقا وصدر في أكتوبر عام 2020 والذي فرض مخالفات على طيران الإمارات لتشغيل رحلات حملت رمز ‘خطوط جت بلو للطيران’ في أجواء خاضعة لحظر إدارة الطيران الفيدرالية”.

و”اتفاقية المشاركة بالرمز” (codeshare agreement) هي ترتيبات تجارية تسمح لشركة طيران ببيع مقاعد على رحلة تديرها شركة طيران أخرى، وفق ما أوضحته بلومبيرغ.

وبحسب امر الموافقة انذاك، قالت شركة “طيران الإمارات” إن الطيارين دخلوا المجال الجوي المحظور لأنه تم توجيههم إليه من قبل مراقبي الحركة الجوي ولم يرد ممثلون لطيران الإمارات على طلب بلومبيرغ التعليق مباشرة، بينما قالت “جت بلو” إن “اتفاقية المشاركة بالرمز” مع “طيران الإمارات” انتهت في أكتوبر عام 2022، وأن لا علاقة لها بالرحلات المذكورة ببيان الوزارة الأميركية.

وذكرت بلومبيرغ أن الشركتين دخلتا بـ “اتفاقية المشاركة بالرمز” في عام 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى