المحرررئيسية

غسيل الجماهير .. هتافات سياسية تقتحم الملاعب العراقية

بغداد / عراق اوبزيرفر
مشهد جديد قد يربك الحسابات الرياضية من جديد ، ويبدو ان الهتافات المنددة بالطبقة السياسية لم تقتصر على الاحتجاجات في العراق فقط، حيث شهد ملعب الشعب هتافات سياسية بدلاً من ان تكون رياضية.
وغالبا ما تشهد الملاعب الرياضية هتافات، يصفها العديد من العراقيين والمتابعين للمباريات بغيراللائقة، تؤدي في النهاية الى صدامات بين جماهير الفريقين، إضافة الى التخريب الذي يلحق بالملعب.
لكن في ملعب الشعب كان الامر مختلفاً، حيث هتف جماهير الزوراء والجوية الذين يبلغ عددهم 40 الفاً، بصوت واحد وبهتافات تُندد بالسياسة.
وترتبط الهتافات بالتظاهرات التي اجتاحت محافظات وسط وجنوب العراق في تشرين الأول 2019 واستمرت 5 أشهر ونصف حتى تاريخ 15 آذار 2020، قبل أن تتراجع وتنحسر تدريجيا.
ناشطون ومدونون رفضوا استخدام تلك الهتافات بالملاعب الرياضية.
وقالوا : انه لا يمكن ادخال الأمور السياسية بالرياضة فهي المتنفس الوحيد للألاف من العراقيين.
وأبدى مدونون رأيهم بالقول:  ان الهتافات السياسية التي شهدتها مباراة الكلاسيكو في ملعب الشعب قد تدفع العديد من الجهات التي تبحث عن الفوضى لاستغلال الجماهير وتوظيف البعض منهم ضد الخصوم السياسيين.
وبعد انتهاء المباراة، قام مجموعة من الجماهير بتخريب الملعب عبر تحطيم مقاعد الجلوس ورميها في أرضية الملعب بعد خسارة فريقهم في المباراة.
وغالبا ما تشهد الملاعب العراقية، فوضى عارمة بسبب هتافات الجماهير المستفزة لجماهير الفريق الخصم.
ويدعو عراقيون، الى حظر دخول الجماهير في المباريات الحاسمة والمهمة لمنع حدوث أي تصادم داخل اريضة الملعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى