رئيسيةعربي ودولي

غوتيريش: نعارض أي تهجير قسري للفلسطينيين ولا يوجد أي مكان آمن في غزة

غزة/ متابعة عراق اوبزيرفر

جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم السبت، الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة والسماح بإدخال المزيد من المساعدات الإنسانية لسكان القطاع المحاصر.

وقال غوتيريش في مؤتمر صحافي عقده خلال زيارة للجانب المصري من معبر رفح على الحدود مع قطاع غزة إن “على إسرائيل السماح بدخول جميع المساعدات إلى قطاع غزة كما يجب إطلاق سراح الرهائن” الذين تحتجزهم حماس منذ السابع من أكتوبر.

وكان غوتيريش وصل، السبت، إلى الجانب المصري للحدود مع قطاع غزة، وفقا لما أفاد به مراسل الحرة في مصر.

وقال المراسل إن غوتيريش سيعقد مؤتمرا صحفيا في الجانب المصري من معبر رفح حيث يتوقع أن يكرر “دعوته لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية” وضرورة دخول شاحنات المساعدات الإنسانية المكدسة في الجانب المصري إلى القطاع بأسرع وقت.

ووصل غوتيريش إلى مدينة العريش المصرية على متن طائرة خاصة قادمة من القاهرة رفقة عدد من المسؤولين المصريين.

وتأتي زيارة المسؤول الأممي في الوقت الذي تهدد إسرائيل بشن عملية عسكرية كبيرة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، على الحدود مع مصر، رغم مناشدات دولية للحيلولة دون القيام بمثل هذا الهجوم.

ويلوذ غالبية سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بمحيط رفح. وعلى الرغم من أن الظروف أسوأ في شمال القطاع، فإن محنة المدنيين في جميع أنحاء القطاع تفاقمت بشكل حاد في ظل استمرار الصراع.

ومن المتوقع أن يزور غوتيريش مستشفى في العريش حيث يتلقى الفلسطينيون الذين تم إجلاؤهم من غزة العلاج، ويلتقي بموظفي الإغاثة التابعين للأمم المتحدة عند الجانب المصري من معبر رفح.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى