رئيسيةعربي ودولي

فتح مراكز الاقتراع في فرنسا

باريس/ متابعة عراق اوبزيرفر

بدأ التصويت في فرنسا، اليوم (الأحد)، في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة التي تمثل فيها مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان تهديداً غير متوقع لآمال الرئيس إيمانويل ماكرون في الفوز بولاية جديدة.
ودُعي نحو 48.7 مليون ناخب للتصويت للاختيار بين 12 مرشحاً. وبدأ التصويت في الساعة الثامنة صباحاً (06:00 بتوقيت غرينتش) وينتهي في الساعة 18:00 بتوقيت غرينتش، إذ سيتم حينها نشر أول استطلاعات لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع. وعادةً ما تكون هذه الاستطلاعات موثوقة للغاية في فرنسا.

وقبل أسابيع فقط، كانت استطلاعات الرأي تشير إلى فوز سهل لماكرون المؤيد للاتحاد الأوروبي والذي تعزز موقفه بفضل دبلوماسيته النشطة بشأن أوكرانيا والتعافي الاقتصادي القوي بالإضافة إلى ضعف المعارضة المتشرذمة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
لكنّ شعبية الرئيس الذي ينتمي لتيار الوسط تراجعت لعدة أسباب منها دخوله المتأخر إلى الحملة الانتخابية إذ لم يعقد سوى تجمع انتخابي واحد كبير، وهو الأمر الذي عدّه حتى أنصاره مخيباً للآمال، وتركيزه على خطة لا تحظى بالشعبية لرفع سن التقاعد، إلى جانب الارتفاع الحاد في التضخم.
في المقابل قامت لوبان، المنتمية لليمين المتطرف والمتشككة في الاتحاد الأوروبي والمناهضة للهجرة، بجولة في فرنسا والابتسامة تعلو وجهها وسط هتافات من أنصارها: «سننتصر… سننتصر». وقد تعزز موقفها من خلال التركيز المستمر منذ شهور على تكاليف المعيشة والتراجع الكبير في الدعم لمنافسها في اليمين المتطرف إيريك زيمور.
بيد أن استطلاعات الرأي ما زالت تشير إلى أن ماكرون سيتصدر الجولة الأولى ويحقق الفوز في جولة الإعادة أمام لوبان في 24 أبريل (نيسان)، لكن عدة استطلاعات تقول الآن إن هذا يقع ضمن هامش الخطأ.

وقالت لوبان في تجمع حاشد، يوم الخميس: «نحن مستعدون والفرنسيون معنا»، وسط هتافات من أنصارها، ودعت إلى التصويت لها من أجل إنزال «العقاب العادل الذي يستحقه أولئك الذين حكمونا على نحو سيئ».
وأمضى ماكرون البالغ من العمر 44 عاماً والذي يتولى السلطة منذ عام 2017 الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية في محاولة توضيح أن برنامج لوبان لم يتغير على الرغم من الجهود المبذولة لتلطيف صورتها وصورة حزبها «التجمع الوطني».
وقال لصحيفة «لو باريزيان»: «مواقفها الأساسية لم تتغير، فهي تنتهج برنامجاً عنصرياً يهدف إلى تقسيم المجتمع وهو قاسٍ للغاية». وترفض لوبان مزاعم العنصرية وتقول إن سياساتها ستفيد كل الفرنسيين بغضّ النظر عن أصولهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى