المحرررئيسيةعربي ودولي

فرنسا.. سجن طالبة صورت “رجلًا يحتضر”

باريس/ عراق اوبزيرفر

حكم القضاء الفرنسي على طالبة تبلغ من العمر 18 عامًا، بالسجن 15 شهرًا، مع وقف التنفيذ، جراء تصويرها رجلًا  يحتضر في “مترو الأنفاق” بمدينة رين الفرنسية، إثر الاعتداء عليه.

وقالت صحيفة “لوموند” الفرنسية، إن القاضية الفرنسية أغنيس التكرلي، بمحكمة “رين” حكمت على الطالبة الفرنسية بالسجن 15 شهرًا بعد تصويرها فيديو، مدته 10 ثوانٍ، للحظات احتضار الرجل الذي كان يغرق في بركة من الدم، جراء الاعتداء عليه بـ”ساطور”، ثم قامت بمشاركتها مع صديقها وشقيقته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأسندت المحكمة للطالبة تهمة “التواطؤ في العنف، وعدم مساعدة شخص في خطر”، وكذلك بث فيديو يضر بسلامة الشخص، كما تم اتهام “صديقها وشقيقته” بنشر الفيديو على وسائل التواصل، وحُكم عليهما بالسجن لـ 6 أشهر، وأيدت المحكمة الأحكام الصادرة.

من جهتها، قالت محامية والدة القتيل تاتيانا أباشكينا: “سُرق هذا الفيديو خلال جنازة ابن موكلي، وكان الجميع يتحدث عن هذه الصور التي تُظهر معاناة رجل تم تصويره مثل حيوان السيرك، ولم يتم تقديم أي مساعدة له”.

بدورها، وافقت المدعية العامة أليس باربي، على ذلك، واصفة المتهمين بمن “تنقصهم الإنسانية”، وفق ما نقلته “لوموند”.

بدوره، سأل رئيس المحكمة، المتهمة عن سبب تصوير الفيديو، وأجابت الفتاة: “لقد أُصبت بالذعر، وكنت خائفة من أن المهاجمين ما زالوا موجودين، لقد صُدمت، أعتذر، لن أفعل ذلك مرة أخرى”.

من جهته، قال محامي المتهمة ماكسيم تيسيير: “يجب ألا تكون موكلتي كبش فداء لظاهرة اجتماعية تتعلق باستخدام الهواتف المحمولة والفيديو، خاصة من قبل الشباب”.

وأوضح خلال مرافعته أن “موكلته صورت لحماية نفسها من أجل أن تنأى بنفسها عن موقف استثنائي، وأن إرسال الفيديو إلى صديقها وشقيقته، كان طريقة لمشاركة صدمتها.. وأُصيبت الفتاة بصدمة نفسية عندما علمت أن مقطع الفيديو الخاص بها قد تم نشره على الإنترنت”.

نقلا عن / صحيفة “لوموند” الفرنسية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى