المحررخاص

فقط في العراق  .. تعيين ” بتيته سلك بالدهن الحر ” بقائمة رسمية ؟!

 

تقرير / عراق اوبزيرفر

سرب ناشطون ورواد منصات التواصل الاجتماعي ” وثيقة ” تظهر فيها اسم احد ” الاشخاص في قائمة التعيينات في محافظة واسط باسم ” بتيتة سلك بالدهن الحر ” ، ما اثار حفظية الكثيرين ،بين منتقد للبؤس الذي وصلنا اليه ، وبين الاستخفاف باصحاب الشهادات ، حيث يزخر العراق وبحسب متابعين للشان الاقتصادي ، بالكثير من علامات الاستفهام الكبيرة ، والشكوك التي تثار حول آليات التعيين ، منذ الاجتياح الامريكي ” الاسود للعراق وحتى اللحظة ؟!.

وبحسب المتابعين ، ان التعيين في جميع مؤسسات الدولة لايخضع للقانون ، ولا توجد آليات تنظم عمل المتعين، وعلى سبيل المثال ، كم وزير ونائب ورئيس للرئاسات الثلاثة والوكلاء والمدراء العامون والمستشارون ، كل من يتسلم منصب ، يأتي ومعه ” الجوقة” .. وبحسابات بسيطة كم تكلف ميزانية الدولة ؟ وهل كل المتعينين اصحاب شهادات ؟ بالطبع ” لا ” ؟ .

ويقول الدكتور الاقتصادي علي عبد الاله لوكالة ” عراق اوبزيرفر” :  ان الالية المتبعة ،في تعيين ” الاقربون” لا علاقة لها من قريب او من بعيد بالقانون ، ويسوق مثلا ،تفاوت عدد الحمايات بين مسؤول وآخر ،حيث يخضع الرقم الى قيمة واهمية المسؤول نفسه ،فضلا عن ما يخسره العراق يوميا وعلى مدار السنة ،رواتب وتخصيصات مالية للمركبات والوقود ورواتب الحمايات والسفر والاقامة ،والقائمة تطول بحسب عبد الاله .

ويرى خروج هذه المنظومة من الحكم انتجت “طبقة ” من الادارات الازلية في جميع مؤسسات الدولة ، وبالتالي استنسخت تجربة المسؤولين وعممت الى المؤسسات الاقل  وبعملية حسابية ،ان اكثر مؤسسات الدولة فيها من العائلة الواحدة الاثنان او اكثر .

واشار الى القيمة الحسابية التي يخسرها العراق ،جراء هذا التجاوز على القانون ، والذي لا يخضع الى عملية التدقيق، تفوق كل التوقعات وباعتراف كبار المسؤولين ان الميزانية في العراق يذهب جلها الى رواتي وتخصيصات الرئاسات الثلاثة .

ويرى معنيون بالتدقيق البياني للحسابات الختامية : ان الارقام مفزعة بالتعيينات العشوائية ، والتي لاتقدر بعدد ، واما ما نشاهده من تعيينات ” شكلية ” هي اقل بقليل مما يذكر ، حيث ” تعج ” مؤسسات الدولة جميعها بالانتماء الحزبي والطائفي ” المقيت الذي حول الوزارات الى ” اقطاعية ” تابعة للجهة الفلانية ، بسبب المحاصصة المقيتة التي يدفع العراق ،ثمنها حتى اللحظة .

ويقول مراد حسن علي لوكالة ” راق اوبزيرفر” : ان استحداث دائرة الخدمة الاتحادي لتنظيم حاجة المؤسسات لا تفي بالغرض ،اذا ما نظرنا بعين الاعتبار  ، عدم التزام مؤسسات الدولة جميعهم لحصر موظفيهم ،وكما دعت اليه وزارة التخطيط لمنح الموظف ” الرقم الوظيفي” وبالرغم من كل الدعوات ،الا ان اغلي وزارات الدولة لم تستجب .

ونختم بالقول : صرخات البنك الدولي على العراق بسبب الترهل الوظيفي الذي فاق الحد بسبب الانتماء الحزبي والعشيرة والعائلة ، ابلغ رد على تعيين ” بتيته سلك بالدهن الحر “.في قائمة تعيينات واسط .

وفوجىء مواطنون،اليوم الثلاثاء، بظهور اسماء غريبة في رابط التعينات بمحافظة واسط.
وقال مواطنون “انهم قرأوا قائمة أسماء المتقدمين للتعيينات على ملاك محافظة واسط ، بعد موافقة رئاسة مجلس الوزارء عن فتح باب التقديم على الدرجات الوظيفية، ولكنهم تفاجوا بأسماء غربية في القائمة مثل “بتيتة سلك بالدهن الحر” ، “ميسي اسطورة كرة القدم”، “عنتر بن شداد شاعر الجاهلية”، تحصلوا على مقاعد في القائمة “.
وأضافوا ان ” ما حدث خلال التقديم الالكتروني على التعيين ،يعتبر فضيحة من العيار الثقيل فالأخطاء لم تقتصر على الأسماء المضحكة انما حتى على باقي البيانات”.
وطالبوا ” بوضع آلية جديدة وإعادة فتح استمارة التقديم الالكترونية للتعيينات مجددا، وإجراء التعديلات في الاستمارة للمتقدمين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى