خاص

في ذكراها الرابعة بعد المئة السوداني: ثورة العشرين رسخت جذور الوعي الوطني

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

في احتفال رسمي أقيم اليوم في العاصمة بغداد بمناسبة الذكرى 104 لثورة العشرين، أكد رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني علىأن ثورة العشرين هي التي رسخت الوعي الوطني في العراق، واصبح دولة مؤسساتية لذا ينبغي تحصين الدولة ومؤسساتها بالدستور والقانون. جاء ذلك في كلمة ألقاها السوداني خلال الحفل الذي حضره جمع غفير من الشخصيات الوطنية والسياسية والاجتماعية.

أشار السوداني إلى أن العراق شهد تحولات تاريخية هامة على مدى المئة عام الماضية، مؤكداً أن جذور الوعي الوطني ترسخت في ثورة العشرين، التي كانت نقطة تحول بارزة في مواجهة الاستعمار وبناء الهوية الوطنية الحديثة. وأوضح أن الجيل الحالي قد وقف بصلابة في عام 2014 تحت ظل فتوى المرجعية العليا لمواجهة تنظيم داعش، مما يعكس استمرار روح المقاومة والنضال في البلاد.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن الدولة العراقية الحديثة، بمؤسساتها ونظامها الدستوري، وُلدت من رحم ثورة العشرين وتضحياتها الكبيرة. وأشار إلى أن الدستور الحالي يوحد العراقيين ويعزز مكانة العراق بين الأمم، مشدداً على أن الدولة تفخر بدماء الشهداء والمناضلين الذين ساهموا في تحقيق الاستقلال والسيادة. كما أوضح أن كافة أطياف المجتمع العراقي ساهمت في بناء وديمومة الدولة، مشيداً بدور العشائر في الحفاظ على الأمن والتلاحم الشعبي، مؤكداً أن العشائر تمثل دعامة للاستقرار ومواجهة الأخطار.

وفيما يخص تحقيق المساواة والعدالة، أكد السوداني أن ذلك يتم عبر دعم الدولة وقواتها المسلحة، مشدداً على أهمية بسط القانون في جميع أنحاء العراق. كما تناول دور النخب الاجتماعية والثقافية في دعم ثوار العشرين، مبينًا أن الهدف كان دائمًا بناء دولة تحفظ كرامة ووحدة العراقيين.

وأكد السوداني في ختام كلمته أن الحكومة ملتزمة بتحصين الدولة ومؤسساتها بالدستور والقانون، موضحاً أن استكمال السيادة الوطنية وإنهاء وجود التحالف الدولي وأي وجود أجنبي في العراق يمثلان أهدافًا رئيسية لحكومته. وشدد على أن الحكومة لن تحيد عن أهدافها رغم التحديات، مستمدة قوتها من دعم المؤسسات التشريعية والدستورية، ومؤكداً أن الاحتفال بذكرى ثورة العشرين يمثل التزامًا بمواصلة العمل من أجل تحقيق السيادة الكاملة والاستقرار في العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى