اقتصادعربي ودوليمنوعات

في “2035” لن تمشي عجلات البنزين والديزل في شوارع أوروبا

توصل البرلمان الأوروبي، ودول الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، إلى اتفاق لحظر بيع السيارات والشاحنات الصغيرة الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل، بحلول عام 2035.

 

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن ” مفاوضي الاتحاد الأوروبي قد توصلوا، إلى أول اتفاق لحزمة الكتلة (Fit for 55) التي وضعتها المفوضية لتحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالمناخ لخفض انبعاثات الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري بنسبة (55%) خلال هذا العقد”.

 

وقال برلمان الاتحاد الأوروبي إن هذه الاتفاقية “إشارة واضحة قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ التي ستعقد في مصر، إلى أن الاتحاد الأوروبي جاد في تبني قوانين ملموسة للوصول إلى الأهداف الأكثر طموحًا المنصوص عليها في قانون المناخ للاتحاد الأوروبي”.

 

ووفقًا لبيانات الاتحاد الأوروبي، فإن “النقل هو القطاع الوحيد الذي زادت فيه انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العقود الثلاثة الماضية، حيث ارتفعت بنسبة (33.5%) بين عامي (1990) و (2019)”.

 

وتعتبر سيارات الركاب من الملوثات الرئيسية، حيث تمثل (61%) من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من النقل البري في الاتحاد الأوروبي .

 

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى خفض انبعاثات الغاز من النقل بشكل كبير بحلول عام 2050 والترويج للسيارات الكهربائية، لكن تقريرًا من المدقق الخارجي للاتحاد أظهر العام الماضي أن المنطقة تفتقر إلى محطات الشحن المناسبة.

 

وأوضحت رئيسة لجنة البيئة في البرلمان الأوروبي، باسكال كانفين، إن “هذا القطاع ، الذي يمثل (16%) من الانبعاثات الأوروبية في الوقت الحالي، سيكون محايدًا للكربون بحلول عام( 2050)”.

 

وكان قادة العالم اتفقوا في قمة باريس في العام (2015) على العمل على منع درجات الحرارة العالمية من الزيادة بأكثر من درجتين مئويتين (3.6 درجة فهرنهايت)، و أن لا تزيد عن 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت) بحلول نهاية القرن.

 

من جابنها، قالت منظمة “غرين بيس” إن الموعد النهائي لعام (2035) متأخر للغاية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل من (1.5) درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى