خاص

قانوني يعلق على تصريح السيناتور الأمريكي مايك والتس

بغداد/ عراق أوبزيرفر

قدم الخبير القانوني علي التميمي، مساء اليوم الجمعة، تعليقاً حول التصريحات الأخيرة للسيناتور الأمريكي مايك والتس، بانها تأتي بسبب قرار القضاء العراقي بإصدار أمر قبض بحق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وأوضح التميمي  في تصريح لوكالة “عراق أوبزيرفر”، أن موقف والتس يأتي كرد فعل على موقف العراق السابق من الهجوم على قادة الحشد الشعبي، مشيراً إلى استناد القرار العراقي إلى السيادة الوطنية والمواثيق الدولية، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد أن القرار العراقي يعبر عن رفض أي انتهاك لسيادته، مستشهداً بأن العراق بلد ذو سيادة وفقاً للمواد 1 و 2 و 3 و 4 من ميثاق الأمم المتحدة، معبراً عن استنكاره للعدوان الأمريكي الذي اعتبره انتهاكاً للسيادة العراقية، وبين أن القرار القضائي بإصدار أمر القبض يأتي لحفظ سيادة العراق.

واضاف أن العراق يرتبط بالولايات المتحدة بموجب اتفاقية استراتيجية عام 2008، التي تلزم الولايات المتحدة بالاحترام الكامل لسيادة العراق وتقديم الدعم الاقتصادي والسياسي والأمني، معتبراً خرق الولايات المتحدة لهذه الاتفاقية بعد حادثة الاستهداف.

وتابع التميمي تعليقه بالتأكيد على أن هذا القرار القضائي سيؤثر سلباً على سمعة الولايات المتحدة، التي تدعي الالتزام بمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان في سياساتها الخارجية.

واشار الى  أنه مع احترام اتفاقية جنيف التي تمنح الرؤساء حصانة، فإن القرار القضائي العراقي يظل قراراً اعتبارياً يؤثر على الواقع العراقي ويعتبر شجاعاً في إدانته لرئيس دولة كبرى يدعم الإرهاب وينتهك سيادة الدول، مما يجعله له أثرًا معنويًا عميقًا في نفوس الشعب العراقي.

واختتم تعليقه بملاحظة عن المناظرة الأخيرة بين بايدن وترامب، التي تشير إلى تدهور مستوى الولايات المتحدة الأمريكية في تعاملاتها الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى