عربي ودولي

قطر: التطبيع مع إسرائيل سيكون ممكنا في حالة واحدة

الدوحة / وكالات الأنباء

قال رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن المكتب السياسي لحماس في الدوحة، أنشئ كوسيلة تواصل للحركة مع أطراف منها الولايات المتحدة وإسرائيل.

وذكر آل ثاني، في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” الأميركية، أن المكتب السياسي لحماس في الدوحة، أنشئ منذ سنوات مضت، بهدف التواصل بين الحركة وأطراف مختلفة، بما في ذلك الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأضاف أن قطر كانت تساهم في ذلك بالتنسيق مع الإدارة الأميركية، وأن المكتب السياسي لحماس كان موجودا منذ سنوات، وحقق الأهداف التي أنشئ من أجلها خلال صراعات عدة.

وأوضح آل ثاني أن المكتب السياسي لحماس لعب دورا في صفقة تبادل المحتجزين التي جرت مؤخرا بين حماس وإسرائيل.

وفيما يتعلق بموقف قطر من تطبيع العلاقات مع إسرائيل، قال آل ثاني إن قطر كانت أول دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل، عندما كان هناك أمل لإرساء السلام.

وأضاف أن قطر مستعدة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل إذا كان هناك أفق سياسي واضح للفلسطينيين.

وحول التقارير التي تتحدث عن مقترح لوقف إطلاق النار في غزة وتبادل الرهائن، قال آل ثاني إن التوصل لاتفاق ما يزال سابقا لأوانه، وأن هناك حاجة إلى مزيد من الوقت والعمل للتوصل إلى اتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى