سياسي

قيادي صدري يكشف طبيعة الصراع بين التيار وخصومه

بغداد / عراق أوبزيرفر

تحدث النائب المستقيل، والقيادي الحالي في التيار الصدري غايب العميري، اليوم الأربعاء، عن طبيعة “الحرب القائمة” بين التيار الصدري وخصومه.

وقال العميري في بيان له (12 تشرين الأول 2022): “كـاذبـون .. مخـادعـون.. كـلا لـلفساد… فرص الحياة تمر مرور السحاب و كرامة الثبات على المبدأ تمر اسرع منها”، متسائلا، “اين اهل المناصب بلا مبدأ؟ لا نتذكر حتى اسماءهم ولكن أهل المبادئ نتذكر أسماءهم وأفعالهم ونتمنى أن نكون معهم (و ليتنا كنا معهم) ليفخر بنا ابناؤنا واحفادنا فيما بعد”.

وأكد أن “الحرب القائمة الآن بيننا وبين خصومنا، حرب المبادئ والقيم ضد الانتهازية وإفرازاتها، هم لا يستطيعون أن يكونوا ذوي مبادئ شرعية أو حتى مدنية”.

وتابع: “الشرعية لديهم تحركها المصلحة فتارة يحرمون أمراً ما ثم يفعلونه ويخرجونه بتفسير آخر يناسب مصلحتهم.. الشرع العجينة التي تخبزها أيديهم كما يشاؤون بلا خجل، انه الشرع (عند الحاجة و حسبها) يا سادة؟؟؟!!”.

كما أردف: “وتارة يحبذون الديمقراطية والمدنية وعندما أتت نتائج الانتخابات بما لا تشتهي أهواؤهم رجعوا الى المذهبية والمحاصصاتية، وتعلمنا من سنن التاريخ أن التمسك بالمبدأ فرصة ان هدرت لمصلحة اصبح المهدور مجرد رقم بشري يرحل غير مأسوف عليه”.

واختتم بالقول: “شكرا للصدر العظيم على فرصة التمسك بالمبدأ والثبات عليه والرحمة والنور والرضوان لروح ابيه المعلم الخالد.. ولا عزاء للانتهازيين.. والمتقلبين كقرود”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى