خاص

قيادي كردي: الحكومة المقبلة لن يكتب لها النجاح دون الإطار والتيار الصدري

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني محمود خوشناو، ان الحوار هو السبيل الاول والاخير لانهاء الازمة والانسداد السياسي، مشددا على ان اي حكومة لن يكتب لها النجاح دون الإطار ودون التيار الصدري.

وقال خوشناو في حديث خاص لـ عراق اوبزيرفر ان “المشكلة الاساسية التي ينبغي التركيز عليها لا تنحصر في شكل الحكومة هل هي توافقية او اغلبية بل علينا في البداية قبول الجلوس على طاولة الحوار والتفاعل الإيجابي مع جميع المبادرات التي تطرح، والاتفاق على تشكيل حكومة وطنية قوية من كفاءات وخبرات قادرة على معالجة المشاكل العالقة سياسيا واقتصاديا وصحيا وخدميا واخراج العراق من الأزمات”، مبينا ان “النظام السياسي في العراق هو نظام برلماني بالتالي المجئ بأي حكومة دون برلماني لدعمها فانها ستفشل ولن تستطيع تحقيق شئ”.

واضاف خوشناو، ان “المسافة بين الاطار التنسيقي والتيار الصدري ينبغي ان تتلاشى وان يكون هناك اتفاق بينهما وان لا يكون هنالك اي تدخل سلبي مع باقي القوى السياسية الممثلة لباقي المكونات”، لافتا الى ان “الخلافات بين الطرفين ليست موضوعية وعميقة بل هي خلافات جانبية ومن الممكن إيجاد حلول لها وتحقيق التقارب بين الطرفين”.

وتابع ان “أي حكومة لن يكتب لها النجاح دون الاطار ودون التيار الصدري، وبالتالي علينا جميعا الذهاب الى الحوار المباشر وإنهاء القطيعة”، مشددا على “اهمية تحديد مواصفات رئيس الحكومة من قبل القوى الشيعية والعمل وفق المدد الدستورية لانه ليس امام الجميع الا الحوار كونه الخيار الاول والاخير اما الحديث عن حل البرلمان وانتخابات جديدة فهو أمر غير صحيح بسبب عدم توفر مقومات تحقيق هذا الأمر”.

واكد خوشناو، ان “المواطن العراق لم يعد مطمئنا على مستقبله نتيجة للصراعات السياسية وحجم الازمات التي تتراكم تباعا وهنالك تحديات كبيرة بحاجة الى حكومة قوية قادرة على مواجهتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى