العراقرئيسية

كانت مصدر قلق عالمي..مدير وكالة الطاقة الذرية يتحدث عن “تويثة”

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ، قيام الوكالة بتشخيص الاحتياجات والعمل على توفير كل ما تتطلبه الهيئات العراقية المختصة من الدعم لإنجاح عملها.

وقال غروسي، في بيان ، إن ” هناك أعمدة نعتمد عليها في التعاون مع العراق أبرزها دعم إنشاء برنامج نووي سلمي فيه ونحرص على تحقيقه”، مبينا ان “التويثة، التي كانت ذات يوم مصدر قلق عالمي، ترمز الآن إلى طريق مفعم بالأمل نحو العلاج الناجح “.

وأضاف، إن ” قلب صفحة الماضي ،وتطهير العراق من اثاره هي من أولويات العمل مع العراق ” ، مؤكدا البدء بوضع خطة لتمكين العراق من استخدام التطبيقات السلمية للطاقة الذرية في مجالات الصحة والزراعة والصناعة والطاقة النظيفة في العراق”.

بدوره ، اكد مدير مركز الوقاية من الإشعاع صباح الحسيني، ان الفرق الفنية المختصة وبالتعاون مع الحكومات المحلية في المحافظات بذلت جهوداً كبيرة وعملت على مدار الساعة” ولاشهر طويلة لتحقيق الهدف الأكبر والاساس وهو إعلان العراق خالٍ من اثار التلوث الاشعاعي ، وهذا منجز وطني كبير يتناسب مع المعايير العالمية ومع مبادئ الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

واشار الى ، الدور الرقابي لمركز الوقاية من الإشعاع في الرقابة على أنشطة إدارة النفايات المشعة في عموم العراق ، والإجراءات الرقابية للمركز في تحسين الواقع البيئي الإشعاعي من خلال الرقابة على أنشطة تفكيك وتصفية المنشآت النووية المدمرة التابعة للبرنامج النووي العراقي السابق ، وإجراءات المركز في الحد من إنتشار التلوث الإشعاعي .

وأضاف ، ان ” المركز بالتنسيق مع مديريات هيئة الطاقة الذرية العراقية، تمكن من إزالة الكثير من الملوثات الإشعاعية وبدعم حكومي مركزي “، لافتاً إلى أن هنالك مناطق لاتزال تشهد تلوثاً اشعاعياً والعمل فيها جارٍ لازالته من خلال إجراءات علمية وتقنية ، لإعلان عراق خالٍ من التلوث الاشعاعي والاهتمام في إنجاز الملف لحماية البيئة العراقية والمواطنين من الإشعاع ، من خلال تنفيذ الخطة الوطنية لازالة التلوث الاشعاعي في العراق والتي اقرها مجلس الوزراء وبدء بتمويلها عام 2023 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى