العراقالمحررتحليلاتخاص

كيف حشدت إسرائيل الغرب ضد غزة؟

متابعة/ عراق اوبزيرفر

منذ السابع من أكتوبر، دفعت إسرائيل ملايين الدولارات من أجل حشد الغرب بجانبها والترويج لروايتها في الحرب على غزة.

وبحسب صحيفتا “ليبراسيون” و”لوفيجارو” الفرنسيتان، فإن إسرائيل أغرقت مستخدمي الإنترنت الفرنسيين بالإعلانات المناهضة لحركة حماس، سواء على منصة يوتيوب وإكس أو حتى الألعاب الترفيهية.

حرب إعلامية

قالت “لوفيجارو” منذ بداية الصراع بين حماس وإسرائيل، الذي اندلع في 7 أكتوبر الجاري، شنت حكومة بنيامين نتنياهو حربًا إعلامية بمقاطع فيديو صادمة أو محتوى مدعوم أو إعلانات وصور على موقع يوتيوب، ومنصة التواصل الاجتماعي إكس (تويتر سابقًا).

وأوضحت أن بعض مقاطع الفيديو أو الصور أخذت من المسلحين التابعين لحماس، الذين تم قتلهم، وكثيرًا ما تربط إسرائيل خلال دعايتها بين هؤلاء المقاتلين الفلسطينيين وتنظيم “داعش”.

تقويض الدعم

بحسب الباحثة في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، أميلي فيري، فإن اسرائيل من خلال هذه الدعاية ترغب في الاستفادة عاطفيًا وتبرير الرد الذي تستعد لإطلاقه في قطاع غزة.

وتقول الصحيفة “لإقناع الرأي العام، تعتمد إسرائيل أولًا على التأثير، من خلال استهداف الدول التي هي نفسها ضحايا للإرهاب، مثل فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة، فحكومة نتنياهو تريد إنشاء مجتمع من المشاعر والتماثل بين السكان الغربيين الذين هم ضحايا داعش وإسرائيل”.

وأضافت لوفيجارو “عندما ظهرت مقاطع الفيديو هذه كإعلانات على ألعاب الهاتف المحمول مثل كاندي كرش (Candy Crush) وأنجري بيردز (Angry Birds)، وهي ألعاب في متناول الجمهور من جميع الأعمار”.

ملايين الدولارات

لأجل هذه الدعايا، توضح صحيفة “ليبراسيون” أن إسرائيل دفعت ملايين الدولارات، فمستخدمو منصة “يوتيوب” أو ألعاب الهواتف الذكية في فرنسا، تعرضوا خلال الأيام الماضية للكثير من مقاطع الفيديو الدعائية التي أنتجتها وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وتقول “ليبراسيون” إن أداة التسويق الرقمي “سيمرش” قدرت تكلفة مقاطع الفيديو الدعائية الإسرائيلية في فرنسا بـ4.6 مليون دولار، الأمر الذي يجعل باريس الأكثر استهدافا بهذا المحتوى.

ألمانيا وبريطانيا

ذكرت الأداة أن ذروة هذه المشاهدات كانت في عطلة نهاية الأسبوع يومي 14 و15 أكتوبر الجاري، أي بعد أسبوع من هجوم حماس المباغت داخل إسرائيل.

وبحسب الصحيفة الفرنسية، حملة الخارجية الإسرائيلية نجحت في تحقيق أكثر من 1.1 مليار ظهور لمقاطعها الدعائية، لنحو 535 مليون مستخدم فرنسي.

الدعايا الإسرائيلية لم تتوقف فقط عند فرنسا، تقول ليبراسيون، حيث استثمرت إسرائيل 2.4 مليون دولار لاستهداف المشاهدين في ألمانيا، و1.2 مليون للجمهور البريطاني،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى