المحرررئيسيةمنوعات

لبنان.. كيف وُجدت ميشيل الحجل بعد فتح قبرها؟

متابعة/ عراق اوبزيرفر

كشف فتح قبر الوصيفة الثالثة لملكة جمال لبنان ميشيل الحجل في العام 2016، عن مفاجأة كبيرة بعد 4 سنوات على وفاتها نتيجة صراع مع مرض السرطان.

وخطف الموت الشابة عام 2019، بعد صراع مع مرض السرطان، بعد أن ألهمت مواجهتها للمرض الخبيث الكثيرين في لبنان وخارجه، إذ انتصرت في مرحلة على المرض، لكنه عاد ليخطف حياة الشابة.

وحظيت في ذلك الوقت بحملات دعم وحب لقاء رسائل الأمل والصمود، التي بثتها في نفوس متابعيها الكثر عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد 4 سنوات على غيابها، ألحت عائلة ميشيل على فتح مدفنها، بعد أن ظهرت ميشيل في المنام لأشخاص في لبنان وسوريا وفلسطين طالبة فتح المدفن.

ووافقت مطرانية الروم الأرثوذكس مؤخرًا على طلب العائلة وكانت شاهدة على فتح القبر.

وتفيد المعلومات أن أربعة أشخاص حضروا “وتمكنوا من رؤية الوجه الذي بدا غير متحلل، ومن رؤية شعر طويل على رأسها”.

وذكرت بولا حجل شقيقة ميشيل التي عاينت قبرها أن وجه شقيقتها “لا يزال طري الملمس وشعرها يغطي نصف وجهها وحاجبيها ظاهران، علما أنها دفنت من دون شعر وحواجب”.

وجرى إبلاغ العائلة بعد زياراتها لمقر مطرانية الروم الأرثوذكس أنه “سيتم تشكيل لجنة من المطرانية للعمل على توثيق كل ما يتعلق بميشيل وبسيرورة حياتها، لتوثيق كل ما يتعلق بها”، على أن تكون الخطوة التالية، تشكيل لجنة طبية للكشف على الجثة.

وبحسب المعتقدات الدينية المسيحية، فإن هذه المعطيات التي نقلها شهود عيان عن عدم تحلل جثة ميشيل حجل، تعني إشارات “قدسية”، لكن إثبات ذلك بحسب الكنيسة يحتاج إلى وقت طويل من التحقيقات الطبية والقانونية، والأمر يثير في العادة جدلا ومحاججات دينية معقدة وأخرى علمية لا تقّر بكل هذه التفسيرات، وتعتقد بتفسيرات العلم فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى