المحررعربي ودولي

لبنان.. مقتل قيادي في حزب الله بغارة اسرائيلية استهدفت سيارته 

 

بيروت/ متابعة عراق اوبزيرفر

استهدفت غارة إسرائيلية، اليوم الإثنين، سيارة ببلدة سلعا جنوب لبنان، مما أسفر عن مقتل المسؤول الميداني في حزب الله محمد أحمد أيوب، جاء ذلك في الوقت الذي كان من المتوقع أن يزور مستشار كبير للرئيس الأميركي جو بايدن، تل أبيب، اليوم، في محاولة لمنع التصعيد بين إسرائيل وحزب الله من التحول إلى حرب شاملة.

وأعلن مسؤول بالبيت الأبيض أن آموس هوكستين، سيصل إلى إسرائيل لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين هناك بهدف تجنب المزيد من التصعيد بين إسرائيل ولبنان. وأضاف أن هوكستين سيعمل على تعزيز الجهود لتجنب زيادة التوتر على طول “الخط الأزرق بين البلدين”.

كما حذر الجيش الإسرائيلي أمس من أن “إطلاق النار المكثف عبر الحدود من قبل حزب الله قد يؤدي إلى تصعيد خطير”. وأوضح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري في بيان عبر الفيديو أن “تزايد اعتداء حزب الله يقودنا إلى حافة ما يمكن أن يكون تصعيداً أوسع نطاقاً، والذي يمكن أن تكون له عواقب مدمرة على لبنان والمنطقة بأكملها”. وأكد أن إسرائيل “ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية مدنييها حتى استعادة الأمن على طول الحدود مع لبنان”.

فيما شهد الأسبوع الماضي إحدى أعنف المواجهات بين الجانبين، إذ أطلق حزب الله المدعوم من إيران، انتقاماً لاغتيال إسرائيل أحد كبار قيادييه الميدانيين، أكبر وابل من الصواريخ والطائرات المسيرة خلال الأشهر الثمانية التي تبادل فيها إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي بالتزامن مع الحرب في غزة. ومنذ تفجر الحرب في غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، أدت الهجمات والاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله إلى زيادة المخاوف من اندلاع حرب واسعة النطاق في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وبحسب آخر إحصاء لمؤسسة “الدولية للمعلومات” اللبنانية، بلغ عدد قتلى المواجهات في جنوب لبنان أكثر من 444 شخصاً، منهم نحو 334 من حزب الله، بما في ذلك 15 من الهيئة الصحية الإسلامية التابعة للحزب، و18 من حركة أمل، و3 من كشافة الرسالة التابعة للحركة، و67 مدنياً، و5 من الجماعة الإسلامية، و3 صحافيين، و7 مسعفين، وواحد من الجيش اللبناني، وواحد من الحزب السوري القومي الاجتماعي. في المقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي قتل أكثر من 320 من أعضاء حزب الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى