العراقخاص

لماذا اثارت زيارة البارزاني حفيظة البعض ؟ الهلالي يوضح

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

وصف المحلل السياسي عائد الهلالي:” اليوم، زيارة مسعود بارزاني الى بغداد بالمهمة والضرورية، خصوصا بعد التطورات الكبيرة التي شهدتها العملية السياسية سلبا وإيجابا”.

وقال الهلالي لوكالة “عراق اوبزيرفر”: ان الجميع يدرك أهمية مسعود بارزاني كأحد أقطاب العملية السياسية والذي يحسب له ألف حساب على الصعيد الداخلي والخارجي” إقليميا ودوليا” وقد سجلت للبارزاني جهود كبيرة في احتواء الأزمات التي كانت تتعرض لها الدولة العراقية ،فيما أشار إلى أن جميع المشاكل كانت تحل في اربيل وهذا يحسب لحنكة رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني سوى كان معه أو بالضد منه”.

وتابع الهلالي ،من هنا ندرك أهمية الزيارة في هذا التوقيت حيث نشهد صراعا ،ربما يعصف بكل ما تحقق في الآونة الأخيرة من تقارب غير مسبوق في العلاقة الإيجابية بين بغداد واقليم كردستان، كذلك الخطوات الحكومية والتي شهد لها القاصي والداني من أنها خطوات بناء دولة وليست كما كان يحصل في السابق عندما كانت الحكومات السابقة تنظر إلى الشركاء بأنهم خصوم يعملون لجهات خارجية”.

وبين:” ان سياسة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني وما قام به هو من دفع البارزاني لأن يكون داعم لحكومته ومساند لها، واليوم هو في بغداد لتخفيف الضغط على دولة الرئيس، ولتقريب وجهات النظر مع الذين باتوا يدركون ويخشون من نجاحات السوداني، والتي من الممكن أن تحقق له مساحة انتخابية كبيرة جدا فيما لو رشح للانتخابات القادمة “.

وأردف:” إن وجود البارزاني في بغداد اليوم من أجل احتواء المشاكل الناجمة عن نجاح السوداني وبالتالي اثار حفيظة الشركاء السياسيين داخل الإطار التنسيقي، ولدعم الحكومة وتوجهاتها في رسم معالم خريطة طريق جديدة للعراق بعيدة عن النظرة الضيقة والذهاب باتجاه جعل العراق قطب دولي وشريك كبير على مستوى الطاقة، وحلقة وصل مابين الشرق والغرب من خلال مشروع طريق التنمية ،والذي بات يجلب الشركاء الاقتصاديين الكبار للعراق وهذا بحد ذاته سوف يشكل انتقالة باتجاه عالمية العراق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى