العراقخاص

لماذا تراجعت الكهرباء وما مصير الشركات العالمية؟ الموسوي يتحدث

بغداد/ عراق اوبزيرفر

قال مدير مركز العراق للطاقة فرات الموسوي:” اليوم ، ان الكهرباء في العراق تعتبر من أكبر التحديات التي تواجه حكومة السوداني ، في ظل استمرار انقطاعات التيار بالعديد من المحافظات، والتي تصل أحيانا لـ10 ساعات يوميًا، فيما اشار الى ان أقصى انتاج وصلت اليه منظومة الكهرباء في العراق ٢٦ الف ميغاوات ،بينما الحاجة الفعلية المطلوبة ٤٢ الف ميغاوات، ويتضح لنا كبر الفجوة بين الانتاج والحاجة الفعلية” .

وقال الموسوي لوكالة “عراق اوبزيرفر”:”  ان هذا هو التحدي الحقيقي الذي تواجهه الحكومة في تأمين السد من الطاقة الكهربائية اللازمة، وخصوصا في فترة ذروة الاحمال مع الارتفاع الشديد لدرجات الحرارة والتي تتجاوز ٥٠ درجة سليزية في فصل الصيف” .

واوضح مدير مركز العراق للطاقة:”  انه على الرغم من جهود حكومة السوداني في معالجة مشاكل الكهرباء، عن طريق توفير كامل الدعم اللازم لادامة منظومة الكهرباء بالتعاقد مع كبرى شركات انتاج وصيانة الطاقة في العالم، مثل شركة جنرال الكتريك الامريكية وشركة سمنز الالمانية ،وتوفير موازنات استثمارية ضخمة لوزارة الكهرباء ،الا ان هذه الجهود ما زالت تسير بخطوات بطيئة جدا، ادت الى تذمر المواطن بشكل مستمر من تدني ساعات تجهيز الكهرباء في عموم محافظات العراق”.

وتابع الموسوي:” ان السوداني حاول  بازالة اهم عقبات تجهيز الكهرباء للمواطنين، وهو توفير الكمية المناسبة من الغاز الجاف لمنظومة الكهرباء عن طريق ايقاف هدر الغاز ،واستثمار كل الغاز الطبيعي في الحقول النفطية والرقع الاستكشافية، والعمل باستراتيجية تنويع مصادر الغاز وايضا تنويع مصادر الطاقة عبر تحديث الاستراتيجية الوطنية للطاقة.

وزاد:”، ان العراق يعاني من عجز كبير يفوق 50% من إجمالي إنتاج المحطات حاليًا، على الرغم من الخطط الرامية إلى تأمين التيار للمواطنين في غالبية المحافظات، فيما اكد انه ظهرت مشاكل كثيرة في عمليات النقل والتوزيع في شبكة منظومة الكهرباء والتي تعاني من تقادم الشبكة مما يصعب ويؤخر من معالجتها.

وبين:” انه حقيقة وضمن الدراسات الفنية لا يوجد هناك بوادر أمل قريبة لوصول تجهيز الكهرباء الى ٢٤ ساعة للمواطن، وذلك لان مواضيع الطاقة تحتاج الى معالجات واستثمارات وموازنات خاصة تحتاج الى وقت طويل وخصوصا مع زيادة النمو السكاني وزيادة الطلب على الطاقة في العراق.

وتساءل ما أخر اصلاح ملف الكهرباء في العراق ؟ تتحمله جميع الحكومات السابقة ،ملف الطاقة في العراق يحتاج الى ادارة وارادة وطنية وان يكون ملف الطاقة في العراق هو ملف حكومي وان لا تتحمل فقط وزارة الكهرباء اصلاح هذا الملف.

ويرى ان هناك خطوات جادة وواقعية لحكومة السيد السوداني لاصلاح ملف الطاقة لا يمكن اغفالها ،ولكن ملف الطاقة في العراق يحتاج الى استراتيجية حكومية بتوقيتات زمنية واضحة ومعلنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى