تحليلاتخاص

لماذا ركز السوداني في زيارته إلى واشنطن على الاقتصاد؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر

يرى مراقبون للشان العراقي، ان زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى واشنطن لها خصوصية اقتصادية عامة من حيث النهوض بالواقع الاقتصادي العراقي في جميع مفاصله وبدء مرحلة جديدة من العلاقات مع واشنطن مبنية على مصلحة الشعبين .

ويقول الخبير الاستراتيجي علاء العزاوي، ان ما يميز زيارة السوداني إلى الولايات المتحدة الأمريكية هي التركيز على الاقتصاد، وان العراق يريد ايصال رسالة مزدوجة بعنوان ” الاقتصاد اولا واخيرا ” الأولى إعادة بناء علاقات فاعلة وبناءة تبتعد عن النمط العسكري الذي كان يرافق رؤساء الوزراء سابقا ، والتي تنتهي اغلبها بالفشل دون تحقيق هدف يذكر، فيما أشار إلى أن العامل الثاني هو خطاب رئيس الوزراء الذي رفع شعار التعاون الاقتصادي الشامل الذي ينتظر العراق لاسيما ان خطاب رئيس الوزراء أمام الجالية كان خطابا ينم عن هدف نبيل سيتحقق في حكومة الخدمات .

وتابع العزاوي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان الزيارة ستعود بفائدة شاملة للعراق في ظل انفتاح اقتصادي كبير وعجلة الاعمار تدور نحو الإمام، وان من أجندة زيارة السوداني إلى واشنطن أيضا رفع العقوبات عن بعض المصارف ،لاسيما وان قرارات اعادة هيكلة المصارف الحكومية بالشطر او الدمج ، في اطار السياسة الاصلاحية التي ينتهجها رئيس الوزراء التي يجد في رفع وكفاءة تنافسية المصارف الحكومية بمثابة مقدمة الاصلاح الاقتصادي الشامل”.
ويضيف ان لقاء الجالية العراقية في واشنطن وولايات أمريكية أخرى، اليوم ، وتاكيده أن العلاقة مع إيران وأمريكا تعد ميزة للعراق يمكن توظيفها في خفض التوتر ، يعني ان العراق بعيد عن سياسة المحاور .

ويؤكد أن حديث رئيس الوزراء ،ان “عراق اليوم مختلف عن السابق”، يعني ربما ستطوى الصفحات العسكرية للفصائل وهذا تطمين من السوداني على أن الجميع خاضع للقانون، فيما أشار إلى أن القصف الايراني امس الاول يؤكد التزام الفصائل بقرارات الحكومة وعدم المشاركة رغم استخدام الأجواء العراقية .

وأعلن السوداني، خلال حديثه للجالية العراقية، عن العمل على دراسة لتأسيس دائرة لشؤون المغتربين، من أجل تحقيق تواصل فعال مع الجاليات العراقية في العالم، لافتاً إلى أن الحكومة تبحث عن الكفاءات بعيداً عن المحاصصة.

وقال إن زيارته إلى الولايات المتحدة مهمة؛ لبيان رؤية حكومته حول شكل العلاقة مع أمريكا، مؤكداً أن “العراق اليوم يختلف عما كان عليه في 2014؛ لأنّ داعش لم يعد يشكل خطراً على العراق، فيما اكد ان العراق اليوم يشهد تعافياً غير مسبوق واستقراراً وأمناً وتنمية حقيقية وخدمات ملموسة في كل أرجاء البلاد”.

وتابع السوداني: “نريد الانتقال إلى علاقات ثنائية مع دول التحالف الدولي بعد الانتصار على داعش، على غرار دول المنطقة، وبضمنها العلاقات الأمنية،وسيتم عقد الاجتماع الأول للجنة التأسيس المنصوص عليها في الاتفاقية الإطارية، وستكون هناك اجتماعات دورية لهذه اللجنة”.

طهران وواشنطن
امنيا،أشار رئيس الوزراء، إلى أن “إيران دولة جارة ولدينا معها مشتركات، وأمريكا حليف إستراتيجي وعلاقتنا مهمة معها”، موضحاً أن “العلاقة مع إيران والولايات المتحدة تعد ميزة للعراق، ويمكن أن توظف في خفض التوتر، وهذا ما حصل في كل الأزمات بالمنطقة”.

عهد جديد
واكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، اليوم الاثنين، ان زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني زيارة خطوة مهمة لتقوية العلاقات بين البلدين وتطويرها.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير التخطيط محمد علي تميم، إن “زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني خطوة مهمة لتقوية العلاقات بين البلدين وتطويرها”، مبينا:” سعداء باستقبال رئيس الوزراء والوفد العراقي في واشنطن”.

واضاف ان” قطاع الاستثمار الامريكي مهتم في العراق”، موضحا” يسرنا مشاهدة العراق ينجح في ملفات الاقتصاد والاستثمار والطاقة”.

اجتماع مثمر
وعلقت السفيرة الأميركية لدى العراق ألينا رومانوسكي، اليوم الاثنين، على زيارة رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني، إلى واشنطن.
وقالت رومانوسكي في تغريدة لها على منصة “اكس”: بصفتي سفيرة الولايات المتحدة لدى العراق، يسعدني الانضمام إلى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، خلال زيارته الرسمية إلى واشنطن العاصمة“.
واضافت: “نتطلع إلى اجتماع مثمر مع الرئيس بايدن بهدف تعزيز الروابط بين بلدينا”.
يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني وصل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، ليل السبت، في زيارة رسمية بدعوة من الرئيس الأمريكي جو بايدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى