رئيسيةعربي ودولي

لماذا يريد بوتين تدمير خاركيف؟

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

قالت “وكالة الأنباء البولونية” في تحقيق مفصّل لها من اوكرانيا،اليوم، ان سكان مدينة خاركيف، يسمعون كل يوم انفجارات، ويرون قتلى وجرحى، ويبحثون عن أحبائهم بين المفقودين، ويستمر هذا الجنون منذ ثلاث سنوات، منذ قرر فلاديمير بوتين إطلاق ما يسمى “العملية العسكرية الخاصة”، رغم أنها في الواقع حرب روسية أوكرانية شاملة، حرب وحشية ودموية تقتل وتشوه السكان الآمنيين الأوكرانيين الأبرياء.

كان يوم عطلة، وتوافد سكان المدينة على المتجر الكبير للأدوات المنزلية ومواد البناء، عندما ضربت قنبلة روسية المبنى فجأة، ثم قنبلة أخرى. مما أدى إلى نشوب حريق غطى مساحة 15 ألف متر مربع. ووفقاً لأحدث البيانات، قُتل ما لا يقل عن 16 شخصاً، وأصيب ما يقرب من 50 آخرين، ويعتبر أكثر من 20 شخصاً في عداد المفقودين”.

وتشير الوكالة الى صورة طفل، وهو طفل أوكراني يبلغ من العمر ثماني سنوات، يقوم بتقديم عينة من الحمض النووي، حتى تتمكن عائلته من التعرف على والده بين القتلى، بين أشلاء الجثث والرماد، كان والده موظفًا في المتجر الكبير، الذي استهدفته روسيا، ولم يعد إلى منزله أبدًا بعد دوام عمله يوم السبت، وقال مفوض إدارة تحقيقات الشرطة: “نخشى أنه من أجل البحث عن الرفات والتعرف على هوية القتلى، سيتعين علينا غربلة الرماد”.

وتضيف الوكالة “احترق مبنى الهايبر ماركت بالكامل. وبعد 16 ساعة فقط تمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق”.

ماذا الذي يريده بوتين؟

في الواقع، حسب الوكالة البولندية “يريد دكتاتور الكرملين شيئا واحدا فقط – إبادة الأوكرانيين، وتدمير المدن المسالمة، وتحقيق الهجرة الجماعية للسكان المدنيين، وكل هذا من أجل إرضاء “طموحاته الإمبريالية” للاستيلاء على أراض جديدة. يريد المعتدي تدمير البنية التحتية السكنية والصناعية بالكامل في خاركيف بالقنابل الجوية، مما يجعل المدينة غير صالحة للسكن. وتهدف الهجمات الصاروخية والقصف إلى زرع الذعر بين السكان المدنيين، وإجبارهم على الفرار من المدينة. بعد ذلك، تنوي الوحدات المتقدمة من قوات الاحتلال الروسية، اقتحام مدينة خاركيف التي تكون قد أصبحت مدمرة ومهجورة”.
وبرأي الوكالة انه “يجب هزيمة روسيا وتهدئتها وعزلها، وإلا فإن الشر المنبعث من موسكو، سوف ينتشر أبعد في جميع أنحاء الكوكب، وسيكون الأوان قد فات لإصلاح أي شيء! “وسيكون الروس مسرورون عندما يحرقون كل شيء. نحن جميعا نعرف مع من نتعامل. “يقود روسيا أشخاص يريدون حرق الحياة وتدمير المدن والقرى وتقسيم الشعوب ومحو الحدود الوطنية بالحرب” هذا ما قاله الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي تحدث أثناء زيارته لموقع وقعت في مأساة أخرى في خاركيف.

قمة السلام

وتخلص الوكالة انه “يجب على المجتمع الدولي، أن يظهر قيادته في تقريب السلام، الذي طال انتظاره، وستكون الخطوة نحو ذلك هي تكثيف المشاركة في قمة السلام العالمية، التي ستعقد في سويسرا في أقل من شهر (15-16 يونيو/حزيران). وقد أكدت أكثر من 80 دولة بالفعل مشاركتها لأنها على استعداد حقيقي، للمشاركة في حل مشكلة عالمية – وهي وقف حرب روسيا غير المبررة ضد أوكرانيا، والتي يمكن أن تتطور إلى حرب عالمية ثالثة، إذا لم يتم إيقاف المعتدي. إن القضايا التي سيتم بحثها في المؤتمر الرفيع المستوى، تشكل أهمية بالغة بالنسبة للجميع ـ مثل الأمن النووي، والطاقة، والأمن الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، سيتم في هذا الحدث العالمي وضع ما يسمى “خارطة الطريق”، والتي سيسمح تنفيذها بتحقيق سلام شامل وعادل ودائم لأوكرانيا، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي. وستستند المناقشات إلى صيغة السلام التي طرحها الرئيس فولوديمير زيلينسكي”.
وكجزء من مبادرة مؤتمر قمة السلام، تنهي الوكالة تحقيقها بالقول ان ” اوكرانيا تثبت للمجتمع الدولي برمته، رغبتها في إنهاء الحرب على أساس القانون الدولي والقيم الإنسانية العالمية. وهذا يختلف جوهرياً عن مطالب روسيا، التي تعكس أهدافها الإمبريالية الجديدة. ويتعين على الشركاء الدوليين وأوكرانيا، أن يبذلوا كل ما في وسعهم لهزيمة المعتدي الروسي، لذا فمن المهم أكثر من أي وقت مضى، أن تؤيد جميع الدول قمة السلام من خلال القيادة والمشاركة الشخصية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى