تحليلاتخاص

لمصلحة من ولماذا.. تتفاقم مشاكل قضاء “سنجار” ؟

بغداد/ عراق أوبزيرفر

حمل مراقبون للشأن السياسي في العراق الاحزاب السياسية في كردستان والاحزاب الاخرى في نينوى ، المسؤولية الكاملة” في ما يجري في قضاء سنجار ، في واحد من اهم الاماكن على امتداد الخارطة العراقية ، فضلا عن توسع نفوذ “بي كا كا .
واستغرب المراقبون وحملوا في ذات الوقت بغداد ما يجري في القضاء، حيث يدفع المواطن في القضاء وحده التبعات السلبية سواء بالنهوض لإعمار القضاء او لطي ملف النازحين فيه ، فيما اشاروا الى أن الحكومة على دراية بأن ما يحدث هو تخادم بين المتنفذين في كردستان و “بي كا كا” بهدف إحداث تغيير ديمغرافي في سنجار.

وتعليقا على ما يجري في القضاء، يرى المراقبون وفقا لحديث مع وكالة “عراق اوبزيرفر” ان قوة حماية القضاء ،يعد خرقا لاتفاق سنجار الذي حصل بين حكومة بغداد وحكومة أربيل، وكان من المفترض أن يأخذ طرقه للتطبيق على الأرض، ويقضي اتفاق تطبيع الأوضاع.

مسؤولية مشتركة

وقالوا ان الاتفاق الموقع بين أربيل وبغداد عام 2020 برعاية الأمم المتحدة، بإخراج عناصر حزب العمال وفصائل مسلحة اخرى من سنجار وإعادة النازحين، يفترض البدء بخطوات إعادة إعمار المدينة وتقديم دعم واضح لاسيما وان بعثة الأمم المتحدة في بغداد هي التي رعت جانبا من مفاوضات التوصل إلى تفاهم حول الأوضاع في المدينة المضطربة منذ تحريرها في نهاية عام 2015 من سيطرة تنظيم داعش.

وبينوا أن “الاتفاق أقر بإخراج التشكيلات المسلحة كافة مهما كان عنوانها ، إضافة للقادمين من تركيا وسوريا التابعين حزب العمال الكردستاني، والإبقاء على الجيش والشرطة المحلية والأمن الوطني وغيرها من الأجهزة الرسمية، وأن “تشكيل قوات خارجة عن المؤسسة العسكرية الرسمية يمثل تحديًا كبيرًا لحكومة بغداد وتشتت مركز القرار لديها.

وهذا ما عده مراقبون زيادة في النفوذ الحزبي في المنطقة لاسيما مع استقدام عناصر جديدة من دول مجاورة ومصنفين على لوائح الإرهاب ،من سوريا وتركيا وتسليحهم وجعلهم كقوة رسمية بعد اعطائهم مستمسكات وهويات عراقية ،زيادة في الاحتقان السياسي وتعميقا للازمة .

وخلافا للتوقعات ،ثبت تورط عدد من الموظفين في دائرة الجنسية في سنجار بمنح هويات ثبوتية لعناصر من ميليشيا حزب العمال الكردستاني.

عمل سياسي

وكشف النائب عن قضاء سنجار ماجد شنكالي في وقت سابق عن وجود عدد من الموظفين ثبت تورطهم بإصدار هويات اشخاص متوفين أو مهاجرين إلى الخارج لعناصر حزب العمال الكردستاني حيث يضعون صورهم فقط على الهويّة مؤكدا وجود عدد كبير من عناصر الـ”بي كاكا” في العراق.

الى ذلك أكد أمير الأيزيديين في العراق والعالم حازم تحسين بك، يوم امس، رفضه القاطع إزاء الهجوم على “مسجد الرحمن” في قضاء سنجار، خلال تظاهرات مناهضة لعودة عدد من الأُسر النازحة.

وقال في بيان: “نعلن رفضنا القاطع للهجوم على جامع الرحمن وحرقه في سنجار، والهجوم على الجوامع ليس من أخلاقنا نحن الأيزيديين”.

وأضاف تحسين بك: “عندما اجتاح داعش مدينة سنجار وهاجم الأيزيديين، فتح المسلمون أبواب المساجد لنا ولم يقصروا في المساعدة”.

بدوره، اعتبر مركز لالش الثقافي والاجتماعي للأيزيديين الأحداث الجارية حالياً في قضاء سنجار هي “نتيجة السياسة الخاطئة للحكومة العراقية”، معرباً هو الآخر عن رفضه لأي شكل من أشكال العنف.

وقال المركز في بيان، إن “التظاهرة السلمية حق طبيعي، والاعتداء على مقدسات الأديان تصرف غير لائق لا يمكن القبول به من أي طرف كان”.

وأشار إلى أن “نشر رسائل بعيدة عن الحقيقة في مواقع التواصل يؤدي إلى إنهاء السلم الاجتماعي، وعلى الجهات المسؤولة مراقبة ومحاسبة من ينشر مثل هذه الرسائل”.

“يجب أن يتحمل الجميع واجباته بروح المسؤولية، وأي تأزيم للوضع لن يكون في صالح أي شخص وأي طرف سوى الأعداء”، بحسب بيان مركز لالش.

لن تحل

والى استاذ الاعلام المحلل السياسي الدكتور غالب الدعمي فيرى ان قضاء “سنجار” هو قضية سياسية بامتياز ، ولا يعتقد من السهولة ان تحل مشاكله العابرة للحدود، لانه ممر مهم ، والذي يسيطر على سنجار يسيطر على مناطق مهمة جداً، كونه يربط جهات بجهة معينة .

وقال الدعمي في اتصال مع وكالة “عراق اوبزيرفر” ان قضاء سنجار يرتبط ايضاً بمعبر مهم مع سورية ،وكذلك وجود “معبر سريع” وهو غير رسمي ،ولذلك يكون وجود “سنجار” قرب ممر القناة الجافة ،فضلا عن وجود مجموعات البي كاكا من عناصر حزب العمال الكردستاني المدعوم من الجهات السياسية في العراق ، هو من زاد من مشاكله .

ولفت الدعمي الى ان القضاء مع ما فيه من صراعات وقوى مختلفة ايضا وجود البي كاكا المدعوم من قبل الحزب الوطني ،وكذلك وجود “كوملة” المدعوم هو الاخر من قبل الحزب الديمقراطي فضلا عن دعمه من قبل جهات سياسية شيعية ،فان الحلول للقضاء مؤجلة في الوقت الراهن.

واضاف الدعمي ان البي كاكا تحديدا تم تجنيده لدعم هذا الحزب في كردستان، وير مسيطر عليهم ،ولا يخضع لسلطة الدولة ، فمشاكل القضاء معقدة لوجود اطراف عدة تتصارع عليه داخلية وخارجية، وان الحلول ربما تكون وقتية طالما وجود اطراف عدة تتصارع فيه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى