عربي ودولي

“لوموند”: موقف فرنسا من غزة يعقد موقفها أمام العرب

باريس/ وكالات انباء

قال تقرير لصحيفة “لوموند”، إن فرنسا تواجه “تدقيقًا مستمرًّا” في تعاملها مع الحرب في غزة، وسط دعوات إلى اتباع نهج أكثر حزمًا وأسس أخلاقية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزيارات التي أجراها الرئيس إيمانويل ماكرون للشرق الأوسط، تسلط الضوء على نضال فرنسا من أجل ترسيخ موقف واضح ومتماسك وسط التوترات المتصاعدة، لكنها لفتت إلى أن تركيز ماكرون على المخاوف الإسرائيلية خلق تصورًا مبكرًا لنهج أحادي الجانب.

وتفاقم تحيز ماكرون خلال زيارته إلى إسرائيل في 24 أكتوبر، بعدما أكد حق إسرائيل في الدفاع عن النفس وسط ارتفاع عدد الشهداء في غزة، لافتة إلى اقتراح الرئيس لفكرة تشكيل تحالف دولي، سُمي في الأصل “الائتلاف المناهض لحماس”، خطوة فاجأت الكثيرين داخل الدوائر الدبلوماسية.

وأثار هذا الاقتراح، الذي تم تطويره داخليًّا في الإليزيه دون استشارة وزارة الخارجية ووزارة الدفاع، انتقادات بسبب قدرته على زيادة استقطاب الصراع، وفي أعقاب ذلك، حدث تحليل خلال اجتماع ماكرون مع المفوض العام للأونروا في عمان، إذ أثيرت مخاوف بشأن العواقب المحتملة لتأطير الصراع بعبارات مناهضة لحماس.

ويواجه ماكرون، بحسب الصحيفة، معارضة من مصادر محلية ودولية، حيث سعى إلى إعادة صياغة المبادرة باعتبارها “مبادرة للسلام والأمن للجميع”، وكذلك خضع الجهاز الدبلوماسي الفرنسي، الذي تم تهميشه في البداية، لتعبئة مفاجئة، ليتطور “التحالف المناهض لحماس” المثير للجدل إلى نهج ثلاثي الأبعاد يركز على الجوانب الإنسانية والأمنية والسياسية، بما في ذلك إحياء حل الدولتين.

وشهد المجتمع الدولي مؤتمرا في 9 نوفمبر في باريس، دعا فيه ماكرون إلى هدنة إنسانية سريعة ووقف إطلاق النار، ومع ذلك، يرى المنتقدون أن تصريحات الرئيس لم تعالج بشكل كافٍ خطورة الوضع في غزة، إذ وصل عدد الضحايا إلى 20 ألفاً، مع تشريد 700 ألف شخص.

ولفتت لوموند إلى أن اعتراف ماكرون المتأخر بالأزمة الإنسانية، إلى جانب دعوة إسرائيل لوقف أفعالها، أدى إلى توتر العلاقات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأكدت الصحيفة أن محاولة فرنسا للاستفادة من الوحدة الأوروبية في معالجة الأزمة، واجهت تحديات بسبب الانقسامات الداخلية في الاتحاد، ولا سيما في ظل تحالف ألمانيا مع إسرائيل.

وأكدت لوموند الخسارة الواضحة لموقف فرنسا الفريد في تحقيق التوازن بين وجهات النظر الأوروبية والعربية؛ ما يجعل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز شخصية بارزة تنتقد نتنياهو.

المصدر: صحيفة “لوموند” الفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى