تقارير مصورةرئيسية

ماذا تعرف عن ثروة رئيس وزراء بريطانيا الجديد؟

متابعة/عراق اوبزيرفر
تخضع الأوضاع المالية لريشي سوناك، أول رئيس وزراء بريطاني من أصول آسيوية، وعائلته لتدقيق شديد.
بينما يواجه رئيس الوزراء الجديد أزمة ارتفاع تكلفة المعيشة في المملكة المتحدة، يتساءل بعض الناس كيف يمكن لرجل بهذا القدر من الثراء أن يشعر بما يواجهه الشخص العادي على هذا الصعيد عند اتخاذ القرارات الاقتصادية الصعبة.
ويتساءل العديد من الناس عن حجم ثروة أسرة سوناك، فيما الأخير يصر على أنه الشخص المناسب لهذا المنصب، وتعهد بالعمل “بنزاهة وتواضع”، وواعداً “ببذل قصارى جهده لخدمة البريطانيين”.
“أغنى من العائلة الملكية”
الملك تشارلز الثالث وريشي سوناك
عندما جرى تكليف سوناك من قبل الملك تشارلز الثالث بتشكيل الحكومة الجديدة، تحدث كثيرون على مواقع التواصل الاجتماعي حول مدى ثراء الزوجين.
لم يؤكد سوناك صافي ثروته. لكن وفقاً لقائمة “صنداي تايمز” لأغنى الأغنياء في بريطانيا، فإن ثروة المصرفي السابق سوناك وزوجته أكشاتا مورتي؛ وريثة شركة التكنولوجيا الهندية، تقدر بنحو 830 مليون دولار.
أما ثروة الملك الجديد تشارلز الثالث، فليست بالكبيرة مقارنة بثروة عائلة سوناك، على الرغم من أنه ورث الكثير من ثروة والدته الملكة الراحلة، والتي كانت تقدر بـ 420 مليون دولار قبل وفاتها.
أكشاتا مورتي، زوجة سوناك
برز الاهتمام بثروة سوناك والأوضاع المالية لزوجته في أبريل/نيسان 2022.
أعلنت أكشاتا مورتي أنها ستبدأ في دفع ضريبة أرباح شركاتها الخارجية في المملكة المتحدة لتخفيف الضغط السياسي عن زوجها.
جرى الكشف عن ذلك حين أحال سوناك ( كان وزير المالية وقتها) بنفسه هذه المسألة إلى مستشار رئيس الوزراء لشؤون النزاهة والسلوك بعد أن قالت المعارضة بأنه غير صريح بشأن ترتيباته الضريبية.
وقال سوناك إنه واثق من أنه اتبع جميع القواعد اللازمة، لكن حزب العمال قال وقتها إن هناك أسئلة بحاجة إلى الإجابة من قبل سوناك.
مهنة ريشي سوناك
وُلد سوناك في مدينة ساوثهامبتون عام 1980 لأبوين هنديين هاجرا من شرق إفريقيا.
كان والده طبيباً عاماً، أما والدته فكانت تدير صيدليتها الخاصة. بعد أن تلقى تعليمه في مدرسة داخلية خاصة في كلية وينتشيستر، عمل نادلاً في مطعم للكاري في ساوثهامبتون خلال عطلته الصيفية.
درس السياسة والفلسفة والاقتصاد في جامعة أكسفورد. ثم حصل على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وهناك التقى بأكشاتا مورتي.
عمل سوناك، محللاً في بنك الاستثمار غولدمان اند ساكس، بين عامي 2001 و 2004، ثم أصبح شريكاً في صندوقي تحوط (هو صندوق استثمار يستخدم سياسات وأدوات إستثمارية متطورة لجني عوائد تفوق متوسط عائد السوق أو معيار ربحي معين بدون تحمل نفس مستوى المخاطر).
سوناك
في عام 2015 دخل سوناك البرلمان نائباً عن بلدة ريتشموند، شمالي مقاطعة يوركشاير، وشغل منصب وزير دولة في حكومة رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.
ثم تم تعيينه في منصب وزير الخزانة من قبل رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، قبل ترقيته إلى منصب وزير المالية في فبراير/شباط 2020.
راتبه
كرئيس للوزراء، سيتلقى سوناك راتباً سنوياً يبلغ حوالي 185000 دولار.
دخل رئيس الوزراء يتألف من قسمين، الأول عن وظيفة رئيس الحكومة والآخر عن عضوية البرلمان.
وبصفته نائباً في البرلمان ووزير مالية سابق يتلقى سوناك حوالي 171،640 دولاراً.
وبصفته رئيساً للوزراء، يتلقى أيضاً بدلاً سنوياً يصل إلى 130،160 دولاراً، لتغطية تكاليف أداء الواجبات العامة.
يبدو هذا مبلغاً كبيراً بالنسبة لشخص عادي ولكنه أقل عند مقارنته ببعض قادة العالم الآخرين، مثل رئيس الولايات المتحدة، الذي يبلغ راتبه السنوي 400 ألف دولار.
شغل سوناك منصب وزير المالية في عام 2020 وقبلها وزير الخزانة.
الثروة الشخصية والصناديق التحوطية
قبل دخول السياسة، كان ريشي سوناك شريكاً في صندوقي تحوط مربحين للغاية، ويُعتقد الآن أنه أحد أغنى أعضاء البرلمان في المملكة المتحدة.
ووفقاً لصحيفة “تايمز”، كان سوناك “مليونيراً في منتصف العشرينات من عمره”، لكنه لم يتحدث أبداً عن حجم ثروته علناً.
لقد سبق أن تعرض لانتقادات من حزب العمال البريطاني، لتبرعه بأكثر من 100 ألف جنيه استرليني لمدرسته السابقة، لتمويل المنح المالية للأطفال الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الالتحاق بها.
طرح حزب العمال عدداً من الأسئلة بما في ذلك: هل استفاد سوناك من استخدام الملاذات الضريبية؟
وألمحت صحيفة إندبندنت إلى أنه لجأ الى الملاذات الضريبية، ونشرت تقريراً جاء فيه أنه مدرج كمستفيد من صناديق تتخذ من الجزر العذراء البريطانية وجزر كايمان في عام 2020 مقراً لها.
لكن متحدثاً باسم سوناك قال إنهم “لم يطلعوا على مثل المزاعم”.
يقوم الساسة البريطانيون الذين لديهم محافظ أسهم واستثمارات، بإنشاء “صناديق مجهولة الهوية” عندما يشغلون وظائف حكومية. وهذا يسمح لهم بمواصلة كسب دخل عن استثماراتهم دون معرفة مكان استثمار أموال هذه الصناديق.
الهدف من ذلك هو إزالة شبهة تضارب المصالح عندما يتخذون قرارات تتعلق بالسياسة الاقتصادية قد تجعلهم يكسبون ارباحاً أكثر، لكن هذه الممارسة مثيرة للجدل.
وذكر سوناك أن انشأ صندوقاً مجهول الهوية في قائمة مصالح الوزراء في عام 2019 عندما تولى منصباً رفيعا في وزارة المالية البريطانية.
لدى الزوجان ابنتان
يقول حزب العمال إن سوناك هو أول وزير يصرح بملكيته صندوق استثمار منذ تأسيس سجل مصالح الوزراء، وتساءل الحزب عما إذا كان ينبغي السماح بمثل هذا الترتيب.
وقد دعا حزب المعارضة سوناك إلى نشر تفاصيل محتويات هذا الصندوق، والكشف عما إذا الصندوق قد تغير وضعه و أداءه منذ أن أصبح وزيراً للمالية في فبراير/ شباط 2020.
وقالت وزارة المالية إن سوناك “اتبع جميع القواعد الوزارية بحذافيرها”.
كان لدى رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي صندوقاً مجهول الهوية، لكن ديفيد كاميرون قال لأعضاء البرلمان في عام 2016، إنه يعتقد أنه “من الأسهل والافضل بيع كل شيء، بدلاً من إنشاء صندوق ائتمان قبل تولي المنصب”.
تملك أسرة سوناك العديد من العقارات.
اشترى سوناك منزلاً في قرية كيربي سيغستون، بالقرب من نورثاليرتون، في دائرته الانتخابية في ريتشموند بمبلغ 1.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2015.
كما يملك منزلاً مكوناً من خمس غرف نوم في حي ساوث كنسينغتون في لندن بيع بمبلغ 4.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2010.
كما يمتلك الزوجان شقة في جنوب كنسينغتون. وشقة مطلة على المحيط الهادئ في سانتا مونيكا، بكاليفورنيا في الولايات المتحدة.
كان سوناك يستخدم في السابق شقة مملوكة للدولة في داونينغ ستريت، ومنزلا ريفيا في باكينغهامشير.
وبصفته رئيساً للوزراء، يمكنه الآن الانتقال إلى مقر رئيس الوزراء في داونينغ ستريت.
مهنة أكشاتا مورتي وثروة أسرتها
أكشاتا، هي وريثة ثروة تقدر بمليارات الدولارات. ولدت وترعرعت مورتي في أسرة هندية، لديها الكثير من الشركات والمصالح والأموال مع ميل إلى ريادة الأعمال.
بعد وقت قصير من ولادتها في عام 1980، تم إرسالها للعيش مع جديها لوالدها، حيث توجه والداها سودها مورتي ونارايانا مورثي، إلى مومباي لمتابعة حياتهما المهنية.
وبعد مرور عام، شارك مورثي في تأسيس شركة إنفوسيس لخدمات تكنولوجيا المعلومات ليصبح بفضلها واحداً من كبار أغنياء الهند. وستبني ابنته ثروتها على إرثه.
تلقت مورتي تعليمها في الولايات المتحدة، حيث درست الاقتصاد واللغة الفرنسية في كلية كليرمونت ماكينا الليبرالية الخاصة في كاليفورنيا. ثم حصلت على دبلوم في كلية أزياء قبل العمل في شركات مثل Deloitte و Unilever وحصلت على درجة ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد.
أكشاتا مورتي
التقى الزوجان – اللذان لديهما ابنتان – في جامعة ستانفورد وتزوجا في عام 2009.
تحت إدارة مورثي، أصبحت إنفوسيس واحدة من أكبر الشركات في الهند، حيث تعمل حالياً في حوالي 50 دولة، بما في ذلك المملكة المتحدة، حيث لديها عقود مع القطاع العام.
أعلنت الشركة ومقرها الرئيسي في بنغالور، عن إيرادات تجاوزت 11.8 مليار دولار، في عام 2019 ، و 12.8 مليار دولار في عام 2020 ، و 13.5 مليار دولار في عام 2021.
استقال مورثي من منصب رئيس مجلس الإدارة في عام 2011 ، لكنه لا يزال يمتلك حصة متواضعة من اسهم الشركة. وبحسب آخر تقرير سنوي للشركة، فهو يمتلك 0.39 في المئةمن أسهمها.
وقد عمل في مجالس إدارة الشركات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك البنوك متعددة الجنسيات مثل HSBC و ICIC. وهو أيضاً رئيس مجلس إدارة شركة Catamaran Ventures ، وهي شركة استثمارية تدير أصولاً تزيد قيمتها عن مليار دولار.
وحسب أحد تقديرات فوربس تبلغ صافي ثروته 4.98 مليار دولار.
زوجته، سودها، هي رئيسة مؤسسة إنفوسيس، وهي منظمة غير ربحية تدعم المبادرات الخيرية. اشتهرت بعملها الخيري وفي مجال الكتابة الأدبية حيث نشرت روايتها دولار باهو (كنة الدولار) والتي تم تحويلها إلى مسلسل تلفزيوني.
أسهمها في شركة إنفوسيس
نارايانا مورثي
أصبحت حصة مورتي في إنفوسيس موضع جدل بسبب استمرار عملياتها في روسيا بعد غزو بوتين لأوكرانيا. وقالت الشركة لبي بي سي إنها ستغلق مكتبها في روسيا.
لكن الأموال التي تجنيها زوجة سوناك من أسهمها في الشركة عادت إلى الاضواء عندما أكدت أن سجلها الضريبي خارج بريطانيا.
يُظهر أحدث تقرير سنوي لشركة إنفوسيس أن مورتي تمتلك 0.9 في المئة من أسهم إنفوسيس. تتقلب قيمة حصتها ولكن تقدر قيمتها بحوالي 792 مليون دولار.
تتلقى مورتي أرباحاً سنوية عن هذه الأسهم، وبلغت العام الماضي حوالي 13.1 مليون دولار.
ستدفع مورتي ضريبة دخل في المملكة المتحدة عن هذه الأرباح مستقبلاً.
مشاريع كاتاماران في المملكة المتحدة
أحد مجالات العمل الرئيسية لفرع شركة Catamaran Ventures الذي يتخذ من لندن مقراً له الاستثمار في الشركات الناشئة.
يقول ملف التعريف على موقع “لينكدإن” الخاص بالسيدة مورتي إن الشركة تهتم بـ “العلامات التجارية البريطانية التي تحتاج إلى رأس مال وخبرة إدارية وشركاء في الشبكة لتنمو بشكل استراتيجي”.
والدا أكشاتا مورتي
قامت هي وزوجها سوناك بتأسيس هذا الفرع للشركة في عام 2013. وتخلى سوناك عن منصب رئيس الشركة في عام 2015 عندما أصبح نائباً في البرلمان وبعد عام أصبحت زوجته المساهم الأكبر فيها.
في عام 2020 قالت الشركة أن قيمة استثماراتها تبلغ 3.96 مليون دولار مقارنة بـ 1.7 مليون دولار، في عام 2019.
شركات بريطانية أخرى
سوناك وزوجته
تملك السيدة مورتي العديد من الشركات الأخرى في المملكة المتحدة. وحسب سجل الشركات هي مديرة Digme Fitness، وهي سلسلة صالات رياضية مدفوعة الأجر.
تم وضع الشركة في الإدارة في فبراير/شباط من هذا العام بعد انخفاض الإيرادات خلال جائحة كورونا.
وجاء في ملف التعريف بها في موقع Linkedin أنها أيضاً مديرة New & Lingwood ، التي تبيع ملابس رجالية فاخرة بما في ذلك بيجامات حريرية تبلغ تكلفتها مئات الجنيهات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى