رئيسيةعربي ودولي

ماذا طلبت الولايات المتحدة من الصين ؟

بكين/ متابعة عراق اوبزيرفر

أبلغ وزير الخارجية الصيني وانغ يي نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، إنه يتعين على واشنطن رفع العقوبات التي تفرضها على الشركات والأفراد الصينيين، مضيفا أن محاولات الابتعاد عن الصين لن يضر سوى الولايات المتحدة.

وذكرت وزارة الخارجية الصينية في بيان وفقا لـ “رويترز”، أن وانغ قال لبلينكن أول أمس الجمعة على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، إنه يجب على الولايات المتحدة رفع العقوبات وعدم الإضرار بحقوق التنمية المشروعة للصين.

وتفرض واشنطن عقوبات على شركات صينية مختلفة تتهمها واشنطن بالعمل مع الجيش الصيني، بالرغم من نفي تلك الشركات لهذه الاتهامات، كما تفرض عقوبات على أفراد وكيانات بسبب انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الصينية.

ولاحت ملامح تحسن في العلاقات الصينية الأمريكية خلال الشهور القليلة الماضية إذ اتخذ الجانبان خطوات لإعادة بناء قنوات التواصل بعدما تراجعت العلاقات بين أكبر قوتين عالميتين إلى أدنى مستوياتها منذ عقود.

لكن لا تزال هناك العديد من نقاط الخلاف.

وفرضت إدارة بايدن حظرا على بيع بعض المواد المتعلقة بالتكنولوجيا لدواع أمنية، واتهمت الصين واشنطن “بتسليح” القضايا الاقتصادية والتجارية.

وأضاف بيان وزارة الخارجية الصينية، أن المباحثات بين وانغ وبلينكن كانت “صريحة، وجوهرية وبناءة”.

وذكر البيان أن الجانبين تبادلا الآراء حول قضايا إقليمية منها الأزمة الأوكرانية وشبه الجزيرة الكورية، من دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وأكد وانغ مجددا على أنه يتعين أن تلتزم الولايات المتحدة بمبدأ صين واحدة، إذا أرادت الاستقرار في مضيق تايوان.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن من قبل، إن واشنطن لا تؤيد استقلال تايوان. لكنها تحتفظ بعلاقات غير رسمية مع الجزيرة التي تتمتع بحكم ديمقراطي وتظل واشنطن أهم داعم ومزود للسلاح لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى