العراقخاص

ماذا عرض الاطار على الصدريين ؟

بغداد/ عراق اوبزيفر

اكد قيادي في الإطار التنسيقي الجامع للقوى السياسية اليوم الاحد ،، أن الإطار يعمل على فتح قنوات للحوار مع زعيم التيار مقتدى الصدر، حيث تشهد العلاقة بين الطرفين “انسداداً”، عزز التحذيرات من وقوع صدام مسلح بين أتباع الجبهتين.

وقال: إن آلية التواصل المعنية، تكون مباشرة مع قيادات صدرية بارزة، لمناقشة مبادرات سياسية لاحتواء الأزمة الحالية، واللقاء بالصدر.

وأضاف لوكالة محلية ،أن من يقود دفة الحوار من قبل الإطار كل من عمار الحكيم، وهادي العامري وحيدر العبادي.

وقال ،إن الإطار يعمل فعلاً على التحضير لتظاهرة “مليونية”، “دفاعاً عن مؤسسات الدولة”، كما أن إطلاقها من عدمه يتوقف على إجراء الحوار مع الصدر، ونتائج المبادرات.

واوضح قيادي في التيار الصدري ، إن الإطار التنسيقي حاول التواصل فعلاً، لكننا في التزام من أمر الصدر بعد فتح أن قنوات اتصال رسمية”.

واستدرك حديثه، “قد تحدث هنا أو هناك اتصالات غير رسمية بين الجانبين، لكن الدخول بحوار مباشر مع الإطار مرهون بالصدر حصراً”.

وتعقيباً على ذلك، دعا الإطار التنسيقي، أنصاره إلى النزول إلى الشارع في تظاهرات لـ”الدفاع عن الدولة”، وذلك بعيد اقتحام أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المنطقة الخضراء ومقرّ البرلمان، والاعتصام بداخله.

لكن، عقب هذا البيان، توالت دعوات قيادات الإطار الرئيسية للتهدئة والحوار، من أجل احتواء ما اعتبروه بالأزمة، كما قرر تأجيل تظاهرته لإشعار آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى