اقتصادتحليلاتخاص

ماذا وراء القفزة الأخيرة لمعدل التضخم في العراق؟

بغداد/ عراق أوبزيرفر

في تقرير صادر عن مؤسسة “عراق” المستقبل للدراسات والاستشارات الاقتصادية، أشارت المؤسسة إلى أن نسبة التضخم السنوية في العراق ارتفعت خلال شهر كانون الثاني للعام 2023 لتصل إلى 8.2%، وهو أعلى معدل تضخم يشهده العراق منذ سنوات.

وأوضح رئيس المؤسسة، منار العبيدي، خلال التقرير أن “نسبة التضخم السنوية بقطاع الأغذية بلغت 10.4%، في حين بلغت نسبة التضخم السنوية بقطاع النقل 13.9%”.

وأشار التقرير إلى أن “أعلى ارتفاع في نسب التضخم كان في قطاع إمدادات الكهرباء والمياه، حيث ارتفعت بنسبة 34% مقارنة بالعام السابق، في المقابل، لم ترتفع نسبة التضخم في الإيجارات سوى 1.6%”. وفقاً للتقرير.

غياب الموازنة المالية

من جهته، يرى أستاذ الاقتصاد الدولي سرمد الشمري أن “معدل التضخم ارتفع بسبب غياب الموازنات المالية باعتبارها المحرك الأساس للاقتصاد العراقي، إذ أن التأخير في اعتماد الموازنات المالية وعدم توفير التمويل الكافي للمشروعات التنموية والخدمية يعمل على تقويض النمو الاقتصادي ويؤدي إلى ارتفاع التضخم في البلاد”.

وأضاف الشمري في تصريح لوكالة “عراق أوبزيرفر” أن “الاعتماد الكبير على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات العامة يجعل الاقتصاد العراقي عرضة للتقلبات العالمية ويضعف قدرته على التعافي من الأزمات الاقتصادية”، لافتاً إلى “أهمية تنويع مصادر الدخل وتطوير القطاعات الأخرى، مثل الزراعة والصناعة، وتشجيع الاستثمارات الأجنبية لتعزيز النمو الاقتصادي”.

وبحسب التقرير فإن “القطاعين الوحيدين اللذين شهدا انخفاضاً في نسب التضخم هما قطاع الاتصالات، الذي انخفض بنسبة 11%، وقطاع خدمات الصيانة، الذي انخفض بنسبة 1.4%.”.

عدة عوامل

ويعتقد خبراء اقتصاديون أن هذا الارتفاع في معدلات التضخم يعود إلى عدة عوامل، منها تأثير تقلبات أسعار النفط العالمية وتأثيرها على الاقتصاد الوطني العراقي، إضافة إلى ضعف البنية التحتية والخدمات العامة، وتدهور القطاع الصناعي والزراعي.

ويطالب الخبراء الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات فاعلة لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية المتزايدة والعمل على تحسين القطاعات المنتجة وتعزيز الاستثمارات وتنمية الموارد المالية البديلة للنفط.

ويأمل اقتصاديون أن تتمكن الحكومة من تحقيق توازن في الاقتصاد والحد من تأثير التضخم على حياتهم اليومية وتوفير فرص عمل جديدة وتحسين مستوى المعيشة بشكل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى