رياضة

مارتا رامون تنتقد فيتور روكي بشدة وتصفه بـ “الضفدع”

برشلونة/ متابعة عراق أوبزيرفر

وجَّهت الإعلامية الإسبانية، مارتا رامون، نقدًا لاذعًا لمهاجم نادي برشلونة، فيتور روكي، بسبب سوء مستواه مع النادي الكتالوني هذا الموسم، واصفة إياه بـ”الضفدع” وليس نمرًا، كما تم إطلاق اللقب عليه.

كما وصفت مارتا، اللاعب فيتور روكي بالضحية، قائلة في مقال لها عبر شبكة (راك 1) إن عالم كرة القدم قاسٍ لدرجة أنه يحول حلم المراهقين إلى مجرد قيمة تكهنية. فيتور روكي ليس أول ضحية لهذه اللعبة، وبالتأكيد ليس الوحيد في مسيرة وكيل اللاعبين أندري كوري مع برشلونة.

وقالت: “بدأ الأمر بمغامرات هنريكي وكيريسون في المرحلة الأولى من حقبة جوان لابورتا، واستمر بغزارة مع ساندرو روسيل و بارتوميو مع صفقة نيمار كعنوان للمشهد- وعشرات الصفقات المشكوك فيها مثل دوغلاس أو ماثيوس”.

وأضافت: “من الطريف كيف بغض النظر عمن يدير النادي، يبقى شخصية تدخل وتخرج من المشهد، عندما تم فصله، في العام 2020، كان راتبه ما يقرب من 700,000 يورو كرئيس للكشافة في البرازيل، نادٍ يفتقر إلى المال لسد الفراغ الذي تركه بوسكيتس يقرر إنفاق 30 مليون يورو ثابتة، و31 مليون متغيرة، على مهاجم يبلغ من العمر 18 عامًا، ليس أولوية”.

“عندما يكون الفريق غير محظوظ بإصابة أحد أعمدة خط الوسط، لا يتم استغلال الفرصة لتعزيز مركزه بل يتم تفضيل وصول البرازيلي”.

وتابعت: ” في برشلونة يتحققون من الفجوة بين التوقعات والواقع ويكفي النظر إلى كيفية تحكم فيتور روكي في الكرة بعد 310 دقائق وهدفين فقط، لا يوجد طريقة لهضم الضفدع أو استمراره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى