رئيسيةرياضة

ما أسباب تدخل ريال مدريد في قضية برشلونة ونيغريرا؟

رياضة / عراق أوبزيرفر

تحدث ريال مدريد لأول مرة منذ اندلاع الجدل بشأن قضية برشلونة والحكم السابق إنريكيز نيغريرا، عقب التحقيقات التي كشفت عنها صحيفة “إلموندو” الإسبانية، والتي أدت إلى شكوى من قبل مكتب المدعي العام ضد “البلوغرانا” ورئيسيه السابقين جوسيب ماريا بارتوميو وساندرو روسيل وآخرين.

وأكد الفريق الملكي في بيان له، يوم السبت، أنه “نظرا لخطورة الاتهامات التي وجهها مكتب المدعي العام ضد نادي برشلونة واثنين من رؤسائه بشبهة الفساد وعلاقاتهم بمن كان نائب رئيس اللجنة الفنية للحكام، خوسيه ماريا إنريكيز نيغريرا، دعا الرئيس (فلورنتينو بيريز) مجلس الإدارة بشكل عاجل، يوم الأحد، من أجل اتخاذ قرار بشأن الإجراءات التي يراها ريال مدريد مناسبة فيما يتعلق بهذا الأمر”.

وكما علمت “إلموندو”، فإن فكرة ريال مدريد تتمثل في الظهور كادعاء خاص في “قضية نيغريرا”، وهو أمر يجب أن يوافق عليه مجلس إدارة النادي هذا الأحد، والذي استدعاه بيريز على وجه السرعة، كما أنه يوجد قرار تخطط له رابطة الليغا أيضًا بقيادة خافيير تيباس، لكن ريال مدريد ورابطة الليغا سيتحركان بصورة منفصلة.

بيان ريال مدريد

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا هو أول بيان يصدر عن ريال مدريد حول هذا الموضوع، والذي فضل في الأسابيع الأخيرة التزام الصمت حتى يرى إلى أين يسير التحقيق، ولم يكن جزءًا من البيان المشترك الذي أصدرته جميع أندية الليغا. وقرار اجتماع مجلس الإدارة فاجأ بعض جماهير النادي، الذين ملأوا محيط “سانتياغو برنابيو” خلال بطولة كأس الملك بأوراق نقدية فئة 500 يورو بوجه خوان لابورتا وهتفوا بشعار “الفساد في الاتحاد!”.

وقد يكون تحرك ريال مدريد في هذه القضية نظرا لأنه أحد أكثر الأندية المتضررة من هذه الوقائع حال صحتها، نظرا لأن أي قرار في صالح برشلونة سيكون ضد منافسه التقليدي ريال مدريد.

الآن بعد أن تم اتخاذ خطوات العدالة، وبعد أن أصبحت الشكوى رسمية وأن اتهامات مكتب المدعي العام للنادي الكتالوني خطيرة للغاية، سيتخذ مجلس إدارة فلورنتينو بيريز قرارًا هذا الأحد.

ووفقًا لمكتب المدعي العام، قام إنريكيز نيغريرا “بإجراءات تهدف إلى تفضيل برشلونة في اتخاذ قرارات الحكام في المباريات التي يلعبها النادي وبالتالي في نتائج البطولات”.

وعلى الرغم من التنافس التاريخي بين ريال مدريد وبرشلونة، فإن العلاقة بين رئيسي الناديين واحدة من أفضل العلاقات في الذاكرة، فقد تناول فلورنتينو ولابورتا وجبة معا قبل آخر كلاسيكو في البرنابيو، وعلاقتهما ودية وتم إرسال رسائل دعم لبعضهما البعض في السنوات الأخيرة، وقد توحدا في مشروع دوري السوبر الأوروبي جنبا إلى جنب مع يوفنتوس.

ويمكن لمجلس الإدارة يوم الأحد تحديد ما قبل وبعد في تلك العلاقة بين الرؤساء ومدى تنديد ريال مدريد بالقضية. وفي المقابل، فإن مستقبل لابورتا كرئيس لبرشلونة معلق بخيط يرتبط بتحقيق مكتب المدعي العام بينما يزداد ضغط الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) على النادي الكتالوني، فيما من المرجح أن تكون العقوبة النهائية على النادي صعبة اقتصاديًا ورياضيًا لدرجة تجعله ينسى مشاريع مثل دوري السوبر الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى