رئيسيةمنوعات

ما المشروع الذي حذر منه متنبئ الزلازل الهولندي ؟

أمستردام/ متابعة عراق اوبزيرفر

ابتعد راصد الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس، في منشور له عبر منصة (أكس)، اليوم السبت ، هذه المرة  عن الزلازل ليحذر من مشروع علمي مفاده حجب أشعة الشمس عن الأرض، كان قد أُعلن عنه منذ سنوات بتمويل من الملياردير الأميركي بيل غيتس.

ويهدف هذا المشروع الذي تتبناه “جامعة هارفارد” لحجب الشمس عبر رش ملايين الأطنان من غبار كربونات الكالسيوم في الطبقة العليا من الغلاف الجوي، لتخفيف أشعة الشمس وتبريد الأرض، ويعمل الباحثون على اختبار ما وصفوه بعملية “حقن السحب” فوق المحيطات بقطرات صغيرة لجعلها أكثر سطوعًا عبر رش الغلاف الجوي الطبقي بملايين من رذاذ أو غبار الكبريتات الذي يحمله الهواء كواق من الشمس، فيعكس البعض من أشعة الشمس والحرارة إلى الفضاء، ويحمي الأرض من تداعيات ارتفاع حرارة المناخ.

وبحسب التقارير التي نُشرت حول المشروع، فإن الباحثين يواصلون دراسة إمكانية تبريد درجة حرارة الأرض دون التسبب في حدوث تأثير عكسي على مسألة تغير المناخ، بسبب الارتفاع الكارثي في درجات حرارة الأرض، حيث يثار تساؤل بشكل متزايد حول إمكانية “اختراق” المناخ لتبريد كوكب الأرض.

اما عن المعلومات حول المشروع، فقد اوضحت التقارير بأن بيل غيتس ، مؤسس شركة مايكروسوفت، خصص مبلغ 300 ألف دولار للشركة المشرفة على مشروع “حقن السحب”، الذي تدعمه “جامعة هارفارد”، فيما يركز المعارضون، على مشكلتين وهما: مدى نجاح هذه التجارب وفي حال نجاحها فما خطورة القيام بذلك، لان المشكلة الرئيسية هي أن تلك التجارب غير قابلة للاختبار ولا يمكن السيطرة عليها، كما أكدوا أن “تكاليف تمويل مثل هذه التكنولوجيا ستصل إلى “بضع مليارات من الدولارات في السنة”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى