اقتصادالعراقالمحررخاص

ما حقيقة شمول “مصارف جديدة” بالعقوبات الامريكية؟ اقتصادي يوضح

 

بغداد / عراق اوبزيرفر

اكد الخبير الاقتصادي عبد الرحمن الشيخلي اليوم السبت ، ان الخزانة الامريكية وبالرغم كل الاجراءات التي اتخذتها ادارة البنك المركزي العراقي غير مقتنعة بانها اوصدت الابواب على تسرب الدولارات الى ايران والدول المحضورة من التعامل به.

وقال الشيخلي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ، ان الخزانة الامريكية لجأت الى التأكيد المباشر والتركيز على ضرورة التزام المصارف العراقية الخاضعة لرقابة البنك المركزي بالمعايير التي تمنع اي تسرب للدولار، ان ماتقوم به هذه المصارف رغم كل تحوطات الامان التي تتبعها في التعامل مع الزبائن والعملاء لحصولهم على الدولارات بالطرق المشروعة.

ولفت الخبير الاقتصادي الى ان هناك بعض الثغرات التي من الممكن ان يتسرب منها الدولار، لكون موظفي المصارف ليس من صلب واجباتهم تتبع ذلك وانما ينحصر عملهم  بما يمتلكون من  المعرفة فهم ليس لديهم  السلطة لكشف مثل هكذا حالات والتي عبرت عنها وزاره الخزانة بالتزوير والاحتيال والرشوة التي تمرر من خلال بعض المصارف.

ونبه الشيخلي الى ان اعتقاده ان نفوذ بعض القوى السياسية وخاصة ممن يمتلك اذرع مسلحة قد يكون لهم اثر في هكذا تسرب للدولارات، ولقد ركز ممثلي الخزانة الامريكية في لقاءاته الاخيرة مع المسؤولين العراقيين بان مثل هكذا ثغرات قد تودي لمزيد من الحضر لمصارف اخرى غير الـ ١٤ السابقة.

وختم حديثه بالقول انه اذا استمر الحال على ما هو عليه، الذي انا متأكد منه بان الحكومة  والبنك المركزي حريصان كل الحرص على عدم استشراه هكذا ظواهر وهي تقوم بعمليات الرقابة لمنع ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى