تحليلاتخاص

ما سر تزايد زواج العراقيين من السوريات؟

 

ينشغل الرأي العام العراقي منذ فترة طويلة بقضية زواج العراقيين من سوريات، الذي كثر بصورة “غير طبيعية” خلال الفترة الماضية، وسط تساؤلات عديدة عن أسبابها ونسب نجاحها، في ظل الاختلاف النسبي في الثقافة واللغة، والمتغيرات الأخرى، لكن هناك من يرى أن عوامل الجمع بين الطرفين حاضرة.

ويسجل باحثون اجتماعيون ومحامون وقضاة، استطلعت آراءهم وكالة “عراق أوبزيرفر” انتشاراً ملحوظاً لهذه الظاهرة، التي أخذت في الانتشار، والي أثارت تباينا في الآراء حولها، والاسباب الكامنة وراءها، وفيما إذا كانت المسألة متعلقة بجوانب مالية، او نفسية.

وخلال السنوات الماضية، ساهمت الدراما السورية بإيصال رسائل إيجابية عن المرأة هناك، لجهة كثرة خدمتها لزوجها، وتفانيها في إرضاءه، وقلة شكواها من ضيق الحال، ورغبتها الدائمة في تحسين العلاقة، وتجنب المشكلات، وهو خلق رأياً لدى الكثير من العراقيين، بالزواج من السوريات.

وعن أسباب كثرة هذه الزيجات بين البلدين، ورغبة الشبان العراقيين في الزواج من فتاة سورية على وجه الخصوص، فإن الدراسات الاجتماعية وجدت أن البعض منهم تستهويهم اللهجة الشامية والأسلوب ولون البشرة الفاتحة، فيما يحبّذ آخرون الخروج عن نطاق العادات والتقاليد التي تُفرض على الشاب عقد القران على ابنة عمه، أو إحدى بنات العشيرة من دون رضى تام ومطلق من قبل الشاب في بعض الأحيان، بالإضافة إلى ملل البعض منهم من تدخل عموم العشيرة في خلاف الأزواج، إذ تخلو الخلافات التي من الممكن أن تُحلّ بمرونة من اللين والاعتدال، وقد تتطور وتُفضي إلى اقتتالٍ بين أبناء العشيرة.

غير مرتبطة بالتكاليف
ويقول باحثون ومحامون لوكالة “عراق أوبزيرفر” إن “المسألة لا ترتبط بالتكاليف أبداً، فبعض السوريات يطلبن مهوراً أو مبالغ أعلى من العراقيات، لكن القضية تتعلق بالثقافة، والمتغيرات الجديدة، والرغبة بالتجديد، والخروج عن المألوف، وهو ما يمثل نوعا جديداً من التمازج الثقافي بين الشعبين، وظاهرة ليست سلبية، لكنها تحتاج قليلاً من التنظيم والتأطير، منعاً لحصول حالات استغلال أو ما شبه ذلك.

على العكس، يُرجع الباحث الاجتماعي محمد المولى أسباب توجه العراقيين من سوريات إلى “سهولة الزواج وقلة تكاليفه، إضافة إلى التناغم المجتمعي بين الشعبين”، مشيراً إلى أن ” الزواج ليس فقط ما يتميز بالسهولة، حتى الطلاق أيضاً، فمتى ما وَجد الزوجان أنهما غير متفقين ستكون الشروط سهلة للانفصال مقارنة بالتعقيدات الموجودة في زواج العراقي من عراقية”.

ولا يضع القانون العراقي قيوداً في حال تعدد الزوجات، فهو يوجب على الزوج إثبات المقدرة المالية بالإضافة لموافقة الزوجة الأولى، في حين لا يحتاج العراقي في سوريا إلى ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى