العراقخاص

ما علاقة روسيا والصين باستهداف قادة الفصائل ؟ الهلالي يوضح

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد المحلل السياسي المستقل الدكتور عائد الهلالي اليوم، أن الولايات المتحدة لديها الرغبة في إيجاد اتفاق مع الحكومة، يسمح لها بأن تتواجد عسكريا ولو فترة على الأراضي العراقي لحين الانتهاء من صناعة اتفاق يتم بموجبه حسم الأمور مابين الفلسطينيين والإسرائيليين وإعادة الأسرى.

وقال الهلالي لوكالة “عراق اوبزيرفر ” ان هذه الأمور من الممكن أن تصعد من أسهم الحزب الديمقراطي في الانتخابات الأمريكية القادمة ،ومن جهة ثانية لاتريد الولايات المتحدة أن تتدهور صورتها التي علقت في الذاكرة العالمية من أنها القوة التي لا تقهر ،ومن هنا فإن ماقامت به من توجيه ضربات داخل المناطق السكنية المكتضة بالسكان وتستهدف قيادات من هيئة الحشد الشعبي هي رسالة للداخل، والمحيط الإقليمي من أن أميركا سوف لن تتهاون في استهداف المؤسسات والافراد ولن تعيد تكرار السيناريو الأفغاني لشعورها بأن العراق ليس أفغانستان، ولأهميته الجيوسياسة والاقتصادية كما أنها من الممكن أن تكون من ضمن مناطق النفوذ الأمريكي امتداد ذلك باتجاه الجزيرة والخليج العربي والذي يعتبر الفناء الخلفي الولايات المتحدة وهي بالتالي تريد إحكام سيطرتها على هذه المنطقة .

واوضح: انه لن تسمح الولايات المتحدة لروسيا والصين أو إيران في احكام قبضتها عليه، فكانت رسالة الضربات واضحة جدا قبال ذلك، وكما هي عادته في إدارة الأمور بهدوء وتعقل عمد رئيس الوزراء ومن خلال القنوات الدبلوماسية إلى إرغام الطرف الأمريكي لرغبة الجانب العراقي  والانصياع له في العودة إلى طاولة المفاوضات ،من أجل أن لا يتدحرح الصراع إلى حرب إقليمية أو كونية أو على أقل تقدير من الممكن احداث فوضى عارمة داخل الدولة العراقية وبالتالي فإنه يهدد السلم الأهلي ويعرض السيادة الوطنية للانتهاك وهذا ما لا يقبل به أحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى