عربي ودولي

ما قصة الطيار السعودي الذي توفي بعد نقل التوأم السيامي للرياض؟

متابعة/ عراق أوبزيرفر

بعد نجاح عملية فصل التوأم النيجيري حسنة وحسينة، التي استغرقت أكثر من 16 ساعة، في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض، أمس الخمس، شغل اسم يتيم السعوديين .

فقد ضجت منصات التواصل الاجتماعي بوفاة الكابتن الطيار فهد الحسين، الذي تولى نقل التوأم السيامي من نيجيريا برفقة عائلتهما قبل شهر، والذي كان يتمنى أن يشهد لحظة نجاح العملية

لكن أجله سبق، وتوفي في حادث مروري خلال الفترة الماضية.

وتداول النشطاء نبأ رحيل الطيار البالغ من العمر 40 عاماً، بعد أن نشروا فيديو للحادث وثقته الكاميرات على طريق أنس من مالك بالرياض قبل شهر.

فيما أفادت مصادر مطلعة بأن العقيد طيار يعتبر من أبرز الطيارين الذين أثبتوا قدراتهم وسط تفانٍ في خدمة الوطن.

إذ لم يكتفِ بجدارته في عمله فقط، بل أصبح رمزا للعطاء والخير، حيث ساهم في كثير من العمليات والإنجازات، فسجله مليء وحافل بدعم الحملات الإغاثية ونقل المرضى والكثير من العمليات الإنسانية.

فيما غرد عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل ناعين الراحل، داعين الله أن يرحمه ويغفر له، ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى