خاصرئيسية

ما قصة لقاء السفيرين “الإيراني والسعودي” في بغداد”؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر

كشف مصدر سياسي مطلع اليوم الثلاثاء، ان اللقاء الذي جمع السفيرين ” الايراني والسعودي” في بغداد ،كان غرضه التحضير للقاءات اكبر لاسيما بعد زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان الى ايران الاسبوع الماضي والتي اتسمت بالشفافية .

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان اللقاء في بغداد له رسائل عميقة منها ان العراق هو من بدأ وسبق بكين بتقريب وجهات النظر والاسراع الى طي صفحة الخلاف بين البلدين من جهة ومن اجل التحالف مع بغداد لاسيما وان العراق تنتظره “ثورة” اعمار كبرى من جهة اخرى، ليكون لهما قدم السبق بالمشاركة لاسيما بطرق التنمية الكبير الذي اعلن عنه وفي مشاريع كبيرة اخرى .

ولفت المصدر السياسي إلى أن العمل جارٍ على فتح السفارة السعودية في طهران، مبيناً أن “إيران قدمت تسهيلات لعودة البعثات الدبلوماسية للعمل في طهران وكذلك الرياض ابدت رغبتها بفتح سفارة ايران في المملكة.

وقال المصدر ان ، المرحلة التي تشهدها المنطقة هي مرحلة بناء جديدة لاسيما بالدبلوماسية، وهي مرحلة “المصالح المشتركة” تتسم بالاتفاقات الدقيقة والشاملة، وان الاهم في لقاء السفيرين هو التطبيق الشامل لبنود الاتفاق الذي ابرم اخيرا في طهران ولقاء بن فرحان مع كبار المسؤولين الايرانيين وكما بدأت خطواتهم من بغداد انتهت الى علاقة افضل ايضا كذلك من العاصمة بغداد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى