تحليلاتخاص

ما مستقبل حكومات “التطبيع والفصائل” اذا نشبت الحرب بين إسرائيل وإيران؟

بغداد/ عراق اوبزيرفر
ذهبت تقديرات إلى أن استعداد الحرس الثوري للرد على اسرائيل ، دخلت مرحلة التنفيذ ، فيما اشاروا الى تغيير لون وشعار الحرس الثوري للأحمر ونشر اية من القرآن الكريم ، علامة على الشروع والتي تذكر بحرب الثمان سنوات بين العراق وإيران والتي كانت تستخدم ذات الأسلوب .

ورأى مختصون، ان ايران ستنتصر اذا ما نشبت الحرب لسببين ، الأول ان الحرب ستكلف إسرائيل الكثير داخليا ومع دول التطبيع والتي تخشى هذه الدول العربية من غليان شعبي قد يحيي امال الربيع العربي وينتهي حكم ” القبائل” والسبب الثاني ، كم ستصبر إسرائيل والتي اربكت حساباتها غزة فمابالكم بالدول المتحالفة مع إيران والتي تمتلك اسطولا جويا مرعبا من ” المفخخات المسيرة؟.

وقالوا ان المثير في ضعف إسرائيل الان، ان علاقتها مع الولايات المتحدة انعكست سلباً على حكومة بنيامين نتياهو لصالح المعارضة بقيادة يائير لابيد ، واختلفت السياسة مع تراجع الدعم الامريكي .

وقال خبير استراتيجي،إن هدنة الفصائل سواء في العراق او سوريا ولبنان واليمن كانت فرصة لاسرائيل للتمادي استهداف قادة الفصائل ،حتى طال الاستهداف قادة حماس سواء في سورية او لبنان وحتى قادة اليمن في مصر ومنهم العراق الذي قدم الكثير ، وهذا لايعفي اغتيال قادة كبار من الحرس الثوري الايراني .

واعتبر الخبير الاستراتيجي زيد النعيمي أن “الحكومة الاسرائيلية لم تتبنَ موقفاً في مواجهة الغليان الشعبي الإسرائيلي، في قضية الرهائن بالرغم من وجود رغبة من قبل حماس، لكنه اكد ان تصريحات قادة الفصائل في العراق واحياء يوم القدس العالمي في بغداد يوم امس، فيها اشارات قوية للرد على اسرائيل ، والتي قد تضعف كثيرا اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار تدخل دول للدفاع عن ايران، فيما تساءل كيف ستصمد اسرائيل؟ .

كيف ستصمد اسرائيل؟
وقال النعيمي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان حكومة نتياهو شهدت انقلابا كبيرا في علاقاتها الداخلية والتي جرفت التظاهرات العامة اسوار منزل رئيس الوزراء لو لا تدخل قوات الشرطة لكان نتياهو في خبر كان .

وقال الخبير الاستراتيجي، ان الاهم هو الغليان العالمي بعد استهداف موظفي الاغاثة الاممية في غزة واعتراف اسرائيل بالجريمة وتعالت الاصوات لمعاقبة اسرائيل، فيما لفت الى ان الاهم هو ايقاف الدعم الامريكي لاسرائيل فضلا عن اقامة الدعاوى في المانيا وغيرهما الدول الاوربية ما يعني الكثير .

وأرجع الى انتهاء مرحلة نتياهو بالرغم من وجود رغبة لدى حماس لانهاء الدمار الهائل الذي طال المواطنين لاسيما النساء والاطفال وكبار السن.

ايران تعدل اساليبها
وقالت ايران انها ستعدّل أساليبها في الرد، بدون الخوض في مزيد من التفاصيل، فيما شارك نائب قائد الجيش الإيراني في الشؤون التنسيقية، الأدميرال حبيب الله سياري في مسيرة يوم القدس العالمي مع الشعب الثوري في طهران، يوم امس الجمعة .

وعلى هامش مسيرة يوم القدس العالمي في طهران، قال الادميرال سياري حول هجوم الكيان الصهيوني على القنصلية الإيرانية في دمشق: ردنا سيكون صعبا.

من جانبه شدد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الإيرانية، اللواء حسين سلامي ان أي اعتداء ضد إيران لن يبقى من دون رد ولا يمكن للكيان الصهيوني التهرب من نتائج ما يقوم به.

وفي ذات الموضوع شدد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الإيرانية، اللواء حسين سلامي ان أي اعتداء ضد إيران لن يبقى من دون رد ولا يمكن للكيان الصهيوني التهرب من نتائج ما يقوم به.د

وقال اللواء حسين سلامي، ليلة امس خلال خطابه في مسيرات يوم القدس العالمي: “الكيان الصهيوني يعيش اليوم على الإنعاش الاميركي والغربي وإذا توقف هذا الانعاش سيسقط هذا الكيان وهذا اليوم ليس ببعيد”، مؤكدا: “جرائم الكيان الصهيوني المدعومة من واشنطن جعلت الولايات المتحدة منبوذة في العالم”.

الكيان الصهيوني يترنح
وأضاف اللواء سلامي: “ان الكيان الصهيوني يترنح اليوم وسيسقط وسيرضخ للمقاومة العظيمة في فلسطين”، مبينا: “غزة تواجه اليوم الإمبراطوريات في العالم إلا أنها تقف ثابتة وفلسطين تكتب أسطورة خالدة في المقاومة للأجيال المقبلة”.

وتابع قائد حرس الثورة الإسلامية: “فلسطين ستقف وهذه سنة إلهية ومؤامرات الأعداء سترتد عليهم”، مؤكدا: “ان الأرض ستعود إلى الفلسطينيين ولا سبيل للصهاينة إلا الاستسلام”.

وصرح بقوله: “لا يمكن لـ “إسرائيل” أن تتحمل كل هذا العداء الذي يكنه الشباب الفلسطيني لها والذي يمتد لعقود عدة”، مبينا: “الرسائل التي تصلنا من غزة تفيد بأن المقاومة صامدة حتى دفن العدو في القطاع”.

وشدد اللواء سلامي: “يتعين على الكيان الصهيوني أن يدرك أنه لن يحقق الأمن عبر توسيع الحرب”، قائلا: “القائد الكبير رافع رايتنا قال بإنه سوف يقوم بمحاسبة الكيان الصهيوني ولا يمكن لهذا الكيان التهرب من نتائج ما يقوم به”.
وصرح قائد حرس الثورة: “الشعب الإيراني يعلم كيف يهزم الامبراطوريات”، مؤكدا: “نحن نحذر من أن أي اعتداء ضد إيران لن يبقى من دون رد، ولن تتمكن أي قدرة مهما كانت من إلحاق الضرر بجسد هذه الأمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى