حواء

ما هو يوم “اللا حمية العالمي”؟.. الإجابة ستُسعدكِ دون أدنى شك

نبحث كثيراً عن الحمية المثالية للتخلص من الوزن الزائد والظهور بإطلالة مثالية، خاصة مع تصفح مواقع التواصل الاجتماعي التي عززت الرغبة فيالبحث عن الكمال والمقارنة الدائمة بالنجمات ومدونات الموضة، إضافة إلى استخدام برامج الفوتوشوب والذكاء الاصطناعي، التي تجعل الكثير منصور هؤلاء المشاهير مجرد خدعة غير حقيقية على الإطلاق.

وبما أن بعض أنواع الحميات ما هي إلا خادعة وخطيرة، لذلك ظهرت حركة عالمية تدعو لإقامة يوم عالمي لعدم اتباع نظام غذائي بهدف تعزيز أنماطالحياة الصحية لجميع أنواع الجسم، وأطلق عليه يوماللا حمية العالمي“.

تاريخ الحميات الغذائية

246313.jpg

ما هو يوم اللا حمية العالمي؟ (المصدر: Freepik)

 

ظهر اختصاصيو التغذية الذين يدعون إلى اتباع نظام غذائي في وقت مبكر من القرن الثامن عشر عندما خضع الطبيب الإنجليزي البدين جورجتشيني لخسارة هائلة في الوزن عن طريق تناول الخضراوات وشرب الحليب فقط، مع الامتناع تماماً عن تناول اللحوم، ثم أوصى بنظامه الغذائيلجميع الذين يعانون من السمنة، وكتب بعنوانمقال عن الصحة والحياة الطويلة“.

ونصح هذا المقال بالهواء النقي وتجنّبالأطعمة الفاخرة، وبالتالي ظهرت أولى الحميات الغذائية في العالم حينها، واستمر الناس في استخدامعادات غذائية محددة ليصبحوا أكثر صحة أو جعل أجسامهم تناسب نموذجاً مجتمعياً معيناً. ثم ابتكر الإنجليزي ويليام بانتينج أول نظام غذائيلإنقاص الوزنبانتينجفي عام 1863، ولا يزال يُطبع حتى عام 2007 ويُعد نموذجاً للوجبات الغذائية الشعبية، وقد اشتمل على أربع وجبات مناللحوم والخضراوات والفاكهة يومياً.

وفي عام 1918، تمَّ إنشاء أول كتاب عن إنقاص الوزن بعنوانالنظام الغذائي والصحة: مع مفتاح السعرات الحرارية للكاتبة والطبيبة الأمريكيةلولو هانت بيترز، التي عززت عد السعرات الحرارية، والتي لا تزال تحظى بشعبية حتى اليوم، ومنذ ذلك الحين تمَّ تطوير أكثر من 1000 نظام غذائيلإنقاص الوزن، لكن معظمها يركز على استهلاك كمية قليلة من السعرات الحرارية أو الدهون أو الكربوهيدرات أو السكريات..

وازدهرت ثقافة النظام الغذائي مع زيادة كمية الوسائط التي يمكن الوصول إليها، من التليفزيون إلى الإعلانات إلى الإنترنت، حيث روج المسوقونلمعايير الجسم والمثل العليا التي كان من الصعب على العديد من الناس تحقيقها، وفي كثير من الحالات جعل تحرير الصور والجراحة التجميلية هذهالأرقام من المستحيل جسدياً تحقيقها بشكل طبيعي، ومع ذلك شعر الكثيرون بالضغط الاجتماعي وتحولوا إلى النظم الغذائية لتقليل أوزانهم.

 

تاريخ اليوم العالمي للا حمية