رئيسيةعربي ودولي

مجلس الأمن يبحث الأزمة السورية بعد الزلزال المدمر

نيويورك / عراق أوبزيرفر

يعتزم مجلس الأمن الدولي، الاجتماع خلال الأيام القادمة، لبحث الوضع الإنساني في سوريا، بعد الزلزال المدمر الذي ضرب مناطق شمال شرقي البلاد.

وأعلن سفيرا سويسرا والبرازيل، اليوم الجمعة، أن مجلس الأمن الدولي، سيجتمع لبحث الوضع الإنساني في سوريا، بعد تقييم الاحتياجات، بينما تتواصل الدعوات إلى التعجيل في فتح معابر حدودية إضافية مع تركيا، لإيصال المساعدات.

ومن المقرر أن يزور نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، المناطق المتضررة من الزلزال نهاية هذا الأسبوع، بما في ذلك المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا.

ودعت سويسرا والبرازيل، العضوان غير الدائمين المسؤولان عن الملف الإنساني السوري، إلى عقد اجتماع للمجلس “في أقرب وقت من بداية الأسبوع المقبل” للاستماع إلى تقييم منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، بحسب ما قالت السفيرة السويسرية باسكال بيريسويل للصحافيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى