عربي ودولي

محاكمة 12 شاباً بتهمة السطو على سفينة بولندية في المغرب 

 

الدار البيضاء/ متابعة عراق اوبزيرفر

بدأت اليوم الخميس، في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء أولى جلسات محاكمة 12 شاباً متهمين بالسطو على سفينة بولندية قرب شاطئ عين السبع. وتأتي هذه القضية وسط قلق كبير بين الأهالي حول مصير أبنائهم، بعدما أثارت الحادثة اهتمام الرأي العام المغربي.

ترجع فصول القضية إلى يوليوز/تموز من العام الماضي، حين جنحت سفينة بولندية بطول 60 متراً نحو الشاطئ بسبب عطل فني. ووفقاً للتحقيقات، استغل الشبان المتهمون، الذين ينحدرون من بلدة “عبد الله بلحاج” في عين السبع، الفرصة واستخدموا قوارب مطاطية للوصول إلى السفينة، حيث قاموا بسرقة مستلزمات الطاقم ومحتويات السفينة.

وقد أكد التحقيق الذي أجراه القضاء المغربي، وشهادات الطاقم المكون من ستة أفراد من دول جنوب الصحراء، أن السفينة كانت متجهة إلى ليبيريا قبل أن تعلق في جرف صخري قرب الشاطئ ليلاً. وأثناء وجودهم في حالة من العجز التام، تعرضوا للسرقة وسُلبت منهم أغراضهم الشخصية ومواد غذائية مخصصة لاستكمال رحلتهم.

قررت غرفة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء في ثاني جلساتها تأجيل المحاكمة حتى 15 يوليو المقبل، لإتاحة الفرصة أمام دفاع المتهمين لتجهيز الملف بشكل كامل للمرافعات. وتواجه المتهمون تهمة السرقة في الموانئ بالليل والتعدد، وهي جريمة يعاقب عليها الفصل 508 من القانون الجنائي المغربي بالسجن لمدة تصل إلى 20 سنة.

وخلال جلسات التحقيق التمهيدي والتفصيلي، نفى المتهمون التهم الموجهة إليهم، وادعوا أنهم كانوا فقط يتابعون ما يحدث في الميناء ولم يشاركوا في عملية السرقة، مما يضفي مزيداً من التعقيد على القضية التي تترقبها الأوساط المغربية بانتظار الحكم النهائي.

 

المصدر/ العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى