العراقخاص

محلل: البرلمان امام مسؤولية تاريخية وامتحان صعب

 

بغداد / عراق اوبزيرفر

قال المحلل السياسي طالب محمد كريم:” اليوم ، انه، يفترض من حيث المبدأ الأبرز في ظهوره ومعناه هو ” المجرب لا يجرب “هذا المعنى الذي جاء مع الاخفاقات والفشل الذي حصل في ماكنة الدولة لفترة طويلة، ،فيما لفت الى التطلّع الى ادارة جديدة تمثل عنواناً للفاعلية السياسية التي تنساق مع فلسفة اصلاح المؤسسات وتقديم الخدمات الى المواطن.

وذكر طالب وفق حديثه لوكالة “عراق اوبزيرفر”/ انه لا اعلم لماذا يدور الكلام حول ” اعادة الدائرة ” والرجوع بعقارب الساعة الى فترات تاريخية شهد العراقيون الويل منها. في الوقت الذي تقدم اسماء اخرى يمكن مراجعة تاريخها الاجتماعي والسياسي فضلاً عن الخبرة والكفاءة والنزاهة.

ويعتقد:” ان مجلس النواب اليوم امام مسؤولية تاريخية كبيرة ،واختبار صعب امام جماهيرنا العراقية في التصويت للشخص ذو المواصفات التي ذكرت انفاً ولإبراء الذمم امام المسؤولية الوطنية والاخلاقية التي كلفوا بها. فما الانتخابات ببعيدة عنّا والتاريخ سيجل المواقف بشقيها.

وتساءل:” لماذا يريد البعض استفزاز الشارع وخلق ازمة شعبية في طرح اسماء اخذت دورها في الماضي من العمل البرلماني ومن ثم خرجت لانهاء ازمة مرّت بها الدولة بسببها، فيما دعا النواب التوجه نحو خيار التجربة الجديدة مع شخصيات ليس عليها لغط او غبار ويمكن ان تكون جزء مهم من عملية البناء والاعمار من خلال طرح القوانين المهمة التي طال تاخيرها، والتي تنتظرها الحكومة الاتحادية ونتجاوز لغة الاعلام والمصالح الفئوية او الحزبية؟.

ويرى ان هذه المقدمة بالتصور، اننا سنواجه انتحار سياسي للفاعل السياسي ،ولا اعتقد من مصلحة أحد الرجوع بعقارب الساعة الى الوراء، فيما دعا الى الاتفاف الى تطلعات الشباب والنخب المتنوعة وماثلوا بين الماضي والحاضر واختاروا الاكفأ لاعطاء رسالة فاعلة للخارج الدولي والداخل العراقي تتضمن الرؤية المستقبلية الواعدة في تقديم الأفضل والأصلح ، وهذه الرؤية التي لمسناها عند اغلب النواب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى